Pemikiran seekor lembu Serbia

Ada banyak keajaiban yang terjadi di dunia ini, dan negara kami, seperti yang dikatakan oleh banyak orang, penuhdengan banyak keajaiban sampai-sampai keajaiban yang terjadi di sini tidak lagi dianggap sebagai keajaiban. Ada orang-orang denganposisi yang sangat tinggi di sini yang sama sekali tidak menggunakan pikirannya, dan sebagai kompensasinya, atau mungkin karena beberapa alasan lain, seekor sapi ternak biasa, yang tidak berbeda sedikit pun dari lembu Serbia lainnya, mulai membuka pikirannya. Entah apa yang terjadi sehingga hewan yang cerdik ini berani melakukan sesuatu yang kurang ajar seperti itu, terutama karena sudah terbukti bahwa penjajahan yang tidak menguntungkan di Serbia ini hanya akan merugikan Anda.

Boleh dibilang, iblis yang malang ini, dengan semua kenaifannya, bahkan tidak mengetahui bahwa usaha ini tidak mendatangkan keuntungan di tanah airnya, jadi kita tidak akan menghubungkannya dengan keberanian sipil tertentu. Tetapi penyebab mengapa seekor lembu harus menggunakan pikirannya masih menjadi misteri, karena dia tidak memiliki hak pilih, bukan seorang anggota dewan, ataupunlurah, dia juga belum terpilih sebagai wakil di majelis sapi mana pun, atau bahkan seorang senator(jika dia telah mencapai usia tertentu).

Dan seandainya jiwa yang malang itu pernah bermimpi untuk menjadi seorang menteri negara di negara sapi mana pun, dia seharusnya mempraktikkan cara yang sebaliknya, yaitu menggunakan pikirannya sejarang mungkin, sama seperti menteri-menterihebat di beberapa negara yang lebih bahagia, meskipun negara kami juga tidak seberuntung itu dalam hal ini. Pada akhirnya, mengapa pula kita harus peduli tentang penyebab mengapa seekor lembu di Serbia melakukan usaha keras yang sudah ditinggalkan oleh rakyatnya?Lagipula, mungkin dia mulai menggunakan pikirannya hanya karena naluri alaminya.

Jadi, lembu jenis apakah dia? Seekor lembu biasa yang, seperti yang diajarkan ilmu hewan kepada kita, memiliki kepala, tubuh, dan anggota tubuh, sama seperti semua lembu lainnya; dia menarik gerobak, memakan rumput, menjilati garam, memamah biak dan meringkik. Namanya Abu.

Inilahawal mula mengapa dia mulai menggunakan pikirannya.Pada suatu hari majikannya mencambuk dirinya dan temannya, Arang, yang mengangkut beberapa tiang pancang curian dengan gerobak dan membawanya ke kota untuk dijual. Sesaat setelah memasuki kota, dia menjual tiang pancang tersebut,kemudian Abu dan temannyayang masih bebas, diikat menggunakanrantai padasebuah kuk, dia lalu melemparkan seikat bunga anemon di depan mereka, dan dengan riang pergi ke sebuah bar kecil untuk menyegarkan diri dengan sedikit minuman. Ada festival yang sedang berlangsung di kota, jadi ada banyak pria, wanita, dan anak-anak yang melintas dari semua sisi.

Arang, atau yang dikenal oleh lembu lain sebagai lembu yang agak bodoh, tidak melihat apa-apa, sebaliknya, dia terjebak dalam makan siangnya dengan sangat serius, makan dengan perut yang buncit, meringkik sedikit karena menikmati makanannya, kemudian berbaring, tertidur manis sambil mengunyah. Orang-orang yang melintasdi sanabukanlah urusannya. Dia hanya tertidur dan mengunyah dengan damai (sayangnya dia bukan manusia, semua kebiasaanitu cocok untuk karir yang tinggi).Tapi Abu tidak bisa memakan makanannya. Matanya yang melamun dan ekspresi sedih di wajahnya sekilas menunjukkan bahwa dia adalah seekor pemikir, dan sebuah jiwa yang manis dan mudah terpengaruh.

Orang-orang Serbia melewatinya, bangga dengan masa lalu mereka yang mulia, nama mereka, bangsa mereka, dan kebanggaan ini terlihat dalam sikap dan langkah mereka yang tegas. Abu mengamati semua ini, dan jiwanya tiba-tiba diliputi oleh kesedihan dan rasa sakit karena ketidakadilan yang luar biasa, dan dia tidak bisa menolak emosi yang begitu kuat dan tiba-tiba ini; dia meringis sedih, dengan rasa sakit, air mata mengalir di matanya. Dan dalam kesakitan yang luar biasa ini, Abu mulai berpikir:

– Hal apa yang sangat dibanggakan olehmajikanku dan rekan-rekan senegaranya, orang-orang Serbia? Mengapa mereka mengangkat kepala mereka begitu tinggi dan memandang bangsaku dengan penuh kesombongan dan penghinaan?Mereka bangga dengan tanah air mereka, bangga bahwa takdir yang penuh dengan belas kasih mengijinkan mereka untuk terlahir di Serbia. Ibuku juga melahirkanku di sini, di Serbia, dan Serbia bukan hanya tanah airku tetapi juga ayahku, dan nenek moyangku, samaseperti mereka, kami semuadatang bersama-sama ke tanah ini dari tanah air Slavia yang lama.

Namun tak satu pun dari kami, para lembu, yang merasa bangga karenanya, kami hanya bangga dengan kemampuan kami untuk menarik beban yang berat ke atas bukit; sampai hari ini, tidak pernah ada seekor lembu pun yang memberi tahu seekor lembu Jerman: “Apa yang kamu inginkan dariku, aku adalah seekor lembu Serbia, tanah airku adalah negara Serbia yang aku banggakan, semua leluhurku melahirkan di sini, dan di sini, di negeri ini, adalah kuburan nenek moyangku.“Amit-amit, kami tidak pernah bangga akan hal ini, hal seperti ini tidak pernah terlintas di benak kami, tapi mereka bangga akan hal itu. Dasar orang aneh!

Karena pikiran-pikiran ini, sayangnya, lembu itu menggelengkan kepalanya, bel di lehernya berbunyi dan kuk pun berderak.Arang membuka matanya, menatap temannya, dan melenguh:

–Lagi-lagi kau memusingkan diri dengan semua omong kosongmu! Makanlah bodoh, kumpulkan sedikit lemak, lihatlah tulang-tulang rusukmu yang mencuat; jika berpikir adalahsuatu hal yang baik, orang-orang tidak akan menyerahkannya kepada kita. Tidak mungkin kita seberuntung itu!

Abu memandang rekannya dengan rasa kasihan, memalingkan muka darinya, dan tenggelam kembali dalam pikirannya.

–Mereka bangga dengan masa lalu mereka yang gemilang. Mereka melalui Medan Kosovo, Pertempuran Kosovo.Hanya itu, bukankah nenek moyangkujuga menarik gerobak yang berisi makanan dan persenjataan pada saat itu?Jika bukan karena kami, orang-orang itu harus melakukannya sendiri.Kemudian ada pemberontakan saat melawan Turki. Suatu usaha yang agung dan mulia, tetapi siapa yang berada di sana saat itu? Apakah orang-orang tolol berhidung tinggi ini, yang mondar-mandir dengan bangga di hadapanku seolah-olah merekalah yang berjasa karena mengangkat pemberontakan?Lihat saja majikanku sebagai contohnya.

Dia juga sangat bangga dan membual tentang pemberontakan, terutama karena fakta bahwa kakek buyutnya tewas dalam perang kemerdekaan sebagai pahlawan sejati. Dan apakah itu jasa tuanku? Kakek buyutnya berhak untuk bangga, tapi bukan dia; kakek buyutnya tewasagar tuanku, keturunannya, bisa bebas. Dan sekarangdia sudah bebas, lalu bagaimana dia menggunakan kebebasannya? Dia mencuri tiang pancang orang lain, duduk di gerobak, dan aku harus menarik dirinya dan tiang pancang itu saat dia tertidur di belakang tali kekang.

Sekarang,setelah menjual tiang pancangnya, dia meminum minuman keras, tidak melakukan apa-apa dan bangga dengan masa lalunya yang gemilang.Dan ada berapa banyak dari nenek moyangku yang telah dibantai dalam pemberontakan untuk memberi makan para pejuang?Dan bukankah nenek moyangku pada saat itu juga mengangkut persenjataan, meriam, makanan, dan amunisi?Namun kami tidak bangga dengan jasa mereka karena kami belum berubah; kami masih melakukan tugas kami hingga hari ini, seperti yang dilakukan oleh nenek moyang kami, dengan sabar dan hati-hati.

Mereka bangga atas penderitaan nenek moyang mereka dan lima ratus tahun perbudakan. Kerabatku telah menderita di sepanjang hidup kami, dan hari ini kami masih menderita dan diperbudak, namun kami tidak meneriakkan hal itu sekeras-kerasnya.Mereka bilang orang Turki telah menyiksa, membantai dan menusuk mereka; tapi nenek moyangku dibantai oleh orang Serbia maupun Turki, dipanggang, dan disiksa sedemikian rupa.

Mereka bangga dengan agama mereka, namun mereka tidak percaya pada apa pun. Apa kesalahanku dan bangsaku sehingga kami tidak dapat diterima di antara orang-orang Kristen? Agama mereka mengatakan kepada mereka untuk “jangan mencuri” tapi tuanku malah mencuri dan minum-minum dari uang yang dia dapat dari mencuri. Agama mereka memerintahkan mereka untuk mencintai sesamanya, namun mereka hanya menyakiti satu sama lain. Bagi mereka, manusia terbaik, sebagai contoh kebajikan, adalah manusia yang tidak melakukan kejahatan, dan tentu saja, tidak ada yang meminta siapa pun untuk melakukan kebaikan, selain tidak menyakiti orang lain. Itulah contoh dari seberapa rendahnya mereka sehingga contoh kebajikan mereka tidak lebih dari barang tidak berguna yang tidak membahayakan.

Lembu itu menghela nafas dalam-dalam, dan hela nafasnya mengangkat debu dari jalanan.

– Jadi – lembu itu melanjutkan pikiran sedihnya – dalam hal ini, bukankah aku dan kerabatku lebih baik dalam semua itu daripada mereka? Aku tidak pernah membunuh siapa pun, aku tidak pernah mencemarkan nama baik siapa pun, tidak pernah mencuri apa pun, tidak memecat orang yang tidak bersalah dari layanan publik, tidak mendefisitkan kas negara, belum pernah menyatakan kebangkrutan palsu, aku tidak pernah mengikat atau menangkap orang yang tidak bersalah, aku tidak pernah memfitnah teman-temanku, aku tidak pernah melanggar prinsip-prinsip lembuku, aku tidak pernah membuat kesaksian palsu, aku tidak pernah menjadi menteri negara dan tidak pernah merugikan negara, dan aku bukan hanya tidak merugikan, aku bahkan berbuat baik kepada mereka yang menyakitiku.

Ibuku melahirkanku, dan tidak lama kemudian, orang-orang jahat itu bahkan mengambil susu ibuku dariku. Tuhan setidaknya telah menciptakan rumput untuk kami para lembu, bukan untuk manusia, namun mereka juga mencabuti rumput-rumputkami.Dan dengan mengesampingkan semua pukulan itu, kami tetap menarik gerobak manusia, membajak ladang mereka dan memberi mereka roti. Namun tidak ada yang mengakui jasa yang kami lakukan untuk tanah air ini…

– Atau puasa contohnya; Nah, bagi manusia, agama memerintahkan mereka untuk berpuasa pada semua hari raya, namun mereka bahkan tidak bersedia untuk menanggung puasa yang sebentar ini, sementara aku dan bangsaku berpuasa di sepanjang hidup kami, sejak pertama kali kami disapih dari payudara ibu.

Lembu ini menundukkan kepalanya seolah-olah dia khawatir, lalu mengangkatnya lagi, mendengus marah, dan sepertinya ada suatu hal penting yang masuk kembali ke dalam pikirannya dan menyiksanya; Tiba-tiba, dia melenguh dengan gembira:

– Oh, aku tahu sekarang, pasti karena itu – dan dia terus berpikir, – itu dia; mereka bangga dengan kebebasan dan hak sipil mereka. Akuharus memikirkannya dengan serius.

Dan dia berpikir, dan berpikir, tapi tidak bisa mengeluarkannya.

– Apasaja hak-hak mereka ini? Jika polisi memerintahkan mereka untuk memilih, mereka akanmemilih, dan jika seperti itu, kamidapat dengan mudah melontarkan kata: “Mee-mii-liih!” Dan jika mereka tidak diperintahkan, mereka tidak berani memilih, atau bahkan mencoba-coba politik, sama seperti kami. Mereka juga mendapatkan pemukulan di penjara, meskipun sama sekali tidak bersalah. Setidaknya kami meringkik dan melambaikan ekor kami, dan mereka bahkan tidak memiliki keberanian sipil yang kecil itu.

Pada saat itu, majikannya keluar dari bar. Mabuk, terhuyung-huyung, dengan mata yang kabur, menggumamkan beberapa kata yang tidak bisa dimengerti, berjalan menuju gerobak.

– Lihatlah bagaimana keturunan yang sombong ini menggunakan kebebasan yang dimenangkan dengan darah leluhurnya? Benar, majikanku adalah seorang pemabuk dan pencuri, tapi bagaimana orang lain menggunakan kebebasan ini? Hanya untuk bermalas-malasan dan bangga akan masa lalu dan jasa nenek moyang mereka, di mana mereka memiliki kontribusi sebanyak diriku. Dan kami para lembu, kami tetap menjadi pekerja keras dan berguna seperti nenek moyang kami sebelumnya.Kami memang lembu, tapi kami masih bisa bangga dengan kerja keras dan jasa kami hari ini.

Lembu itu menghela nafas dalam-dalam dan menyiapkan lehernya untuk kuknya.

 

Di Beograd, 1902.
Untuk Proyek “Radoje Domanović” diterjemahkan oleh Verdia Juliansyah Cancerika, 2020.

القائد — ٣

(الصفحة السابقة)

وهكذا مر اليوم الأول، وتبع ذلك أيام أخرى بنفس النجاح. لم يحدث شيء ذو أهمية كبيرة، فقط حوادث تافهة: سقطوا رأسًا في حفرة، ثم إلى وادٍ ؛ لقد حاربوا الأسيجة وشجيرات العليق ؛ داسوا على الشوك. بعضهمحصلوا علي كسور فيأذرعهم و سيقانهم. وأصيب البعض بضربات في الرأس. لكنهم تحملوا كل هذا العذاب. وقد تُرك عدد قليل من كبار السن ميتين على الطريق. „كانوا سيموتون حتى لو بقوا في المنزل، ناهيك عن الطريق!“ قال المتحدثون، مشجعين الآخرين على الاستمرار. كما لقي عدد قليل من الأطفال الصغار، من سنة إلى سنتين حتفهم. قام الوالدان بقمع آلامهم برزانة لأنها كانت إرادة الله. „وكلما كان الأطفال أصغر، كلما قل الحزن. عندما يكونون أصغر سنا يكون الحزن أقل. اللهم ارزق الآباء بعدم خسارة أبنائهم عند بلوغهم سن الزواج. إذا كان مصير الأطفال هكذا، فمن الأفضل أن يموتوا مبكرًا. هكذا لن يكون الحزن كبيرا جدا! “ واساهم المتحدث مرة أخري. قام البعض بلف القماش حول رؤوسهم ووضع كمادات باردة على كدماتهم. وحمل آخرون أذرعهم في حبال. كانوا جميعا ممزقين ومقطعين. كانت ملابسهم تتدلى إلى أشلاء، لكنهم مع ذلك تقدموا بسعادة إلى الأمام. كان من السهل تحمل كل هذا لو لم يتعرضوا للجوع عدة مرات. لكن كان عليهم الاستمرار.

في يوم من الأيام، حدث شيء أكثر أهمية.

كان القائد يسير في المقدمة، محاطًا بأشجع الرجال في المجموعة. (كان اثنان منهما مفقودان، ولم يعرف أحد مكان وجودهما. وكان الرأي العام أنهم خانوا قضيتهم وهربوا. وفي إحدى المرات، قال المتحدث شيئًا عن خيانتهم المخزية. فقط قلة منهم اعتقدوا أن الاثنين ماتا في الطريق، لكنهم لم يعبروا عن آرائهم حتى لا يثيروا الآخرين.) كان باقي المجموعة في الصف خلفهم. فجأة ظهر مضيق صخري كبير وعميق للغاية – هاوية حقيقية. كان المنحدر شديد الانحدار لدرجة أنهم لم يجرؤوا على اتخاذ خطوة إلى الأمام. حتى الأشجع منهم توقفوا ونظروا إلى القائد. كان عابسا، مستغرقًا في الأفكار ورأسه إلى أسفل، تقدم بجرأة إلى الأمام، ونقر بعصاه في المقدمة، أولاً إلى اليمين، ثم إلى اليسار، بطريقته المميزة. قال الكثيرون إن كل هذا جعله يبدو أكثر كرامة. لم ينظر إلى أحد ولم يقل أي شيء. على وجهه لم يكن هناك أي تغيير في التعبير أو أثر للخوف و هويقترب أكثر فأكثر من الهاوية. حتى أجرأ الرجال أصبح شاحبًا مثل الموت، لكن لم يجرؤ أحد على تحذير القائد الشجاع الحكيم. خطوتين أخريين وكان على الحافة. في خوف مروع وبعيون مفتوحة، ارتجف الجميع. كان أشجع الرجال على وشك كبح القائد للوراء، حتى لو كان ذلك يعني خرقًا للانضباط، عندما خطا خطوة أخري، غرق في الوادي الضيق. فحدث ارتباك ونحيب وصراخ. الخوف صار له اليد العليا. بدأ البعض في الفرار.

– انتظروا ايها الاخوة! ما الداعي إلى العجلة؟ هل هذه هي الطريقة التي تحفظ بها كلمتك؟ يجب أن نتبع هذا الرجل الحكيم لأنه يعرف ما يفعل. سيكون من الجنون أن يدمر نفسه. إلى الأمام، من بعده! هذا هو الخطر الأكبر وربما الأخير، والعقبة الأخيرة. من يعرف؟ ربما على الجانب الآخر من هذا الوادي سنجد أرضًا رائعة وخصبة قصدها الله لنا. إلى الأمام! بدون تضحية، لن نصل لأي مكان! – كانت هذه النصيحة التي أدلى بها المتحدث، وقد خطا خطوتين إلى الأمام، واختفى في الوادي الضيق. تبعه الشجعان ثم تبعه الجميع.

كان هناك عويل، أنين، هبوط على منحدر شديد الانحدار لهذا الوادي الشاسع. كان يمكن للمرء أن يقسم على أنه لن يخرج أحد على قيد الحياة، ناهيك عن أن يصاب أحد بأذى أو يخرج قطعة واحدة، لكن حياة الإنسان ثابتة. كان القائد محظوظًا بشكل غير عادي. علق على الشجيرات وهو يسقط حتى لا يصاب بأذى. تمكن من تجميع نفسه والخروج. وبينما كان هناك نحيب وأنين و بكاء يتردد في الأسفل، جلس بلا حراك، صامتًا متأملًا. بدأ قلة ممن تعرضوا للأذي يشتمونه بغضب لكنه لم يلتفت إليهم. أولئك الذين تمكنوا لحسن الحظ من الإمساك بغصن أو شجرة أثناء السقوط بدأوا يحاولون التسلق بقوة. كان البعض قد انشقت رؤوسهم حتى أن الدماء كانت تتدفق من وجوههم. لم يكن هناك أحد في قطعة واحدة إلا القائد. فجأة عبسوا في وجهه وبدأوا يأنون من الألم لكنه لم يرفع رأسه. كان صامتًا ويتخذ الوضع الذي يظهر أنه حكيم حقيقي!

مر بعض الوقت. أصبح عدد المسافرين أصغر وأصغر. كل يوم كان له أثره. البعض ترك المجموعة وعادوا.

من العدد الكبير الذي بدأ، بقي حوالي عشرين فقط. عكست وجوههم المرهقةو المتعبة علامات اليأس والشك والتعب والجوع، لكن لم يقل أحد كلمة واحدة. كانوا صامتين مثل زعيمهم واستمروا في التثاقل. حتى المتحدث المفعم بالحيوية هز رأسه بطريقة توضح أنه فاقد للأمل. كان الطريق صعبًا بالفعل.

تناقصت أعدادهم يوميًا حتى أصبحوا عشرة فقط. مع وجوههم اليائسة، كانوا يتأوهون فقط ويشكون بدلاً من التحدث.

لقد بدوا وكأنهم مقعدين أكثر من رجال. كان البعض على عجول. وحمل البعض أذرعهم في حبال مثبتة حول أعناقهم. كانت على أيديهم العديد من الضمادات والكمادات. حتى لو أرادوا تقديم تضحيات جديدة، لم يتمكنوا من ذلك لأنه لم يكن هناك مكان تقريبًا في أجسادهم لأي جروح جديدة.

حتى الأقوى والأشجع بينهم فقدوا بالفعل الإيمان والأمل لكنهم ما زالوا يكافحون أكثر ؛ أي أنهم عرجوا بطريقة ما مع بذلهم جهد كبير و إحساسهم بألم عظيم . ماذا يمكنهم أن يفعلوا إذا لم يتمكنوا من العودة؟ تضحيات كثيرة والآن هل سيتخلون عن الرحلة؟

حل الشفق. وهم يعرجون على عكازين، و فجأة رأوا أن القائد لم يعد أمامهم. خطوة أخرى وانغمسوا جميعًا في واد آخر.

– أوه، ساقي! أوه، يدي! – دوى النحيب والأنين. حتى أن صوتًا ضعيفًا شتم القائد المستحق لكنه سكت بعد ذلك.

عندما أشرقت الشمس، جلس القائد، كما كان في ذلك اليوم الذي اختير فيه. لم يكن هناك أدنى تغيير في مظهره.

وخرج المتحدث من الوادي وتبعه اثنان آخران. استداروا مشوهين ومدميين ليروا كم بقي منهم، لكنهم كانوا الوحيدين. ملأ الخوف واليأس قلوبهم. كانت المنطقة غير معروفة، جبلية، صخرية – لا توجد طرق أو ممرات في أي مكان. لقد مروا بطريق قبل يومين من وصولهم إلى هذا المكان لكنهم تركوه وراءهم. قادهم القائد إلي هذا المكان.

لقد فكروا في العديد من الأصدقاء والأقارب الذين ماتوا في هذه الرحلة الرائعة. تغلب عليهم حزن أقوى من الألم في أطرافهم المصابة بالشلل. لقد شهدوا تدميرهم بأعينهم.

وصعد المتحدث إلى الزعيم وبدأ يتحدث بصوت مرهق مرتجف مليء بالألم واليأس والمرارة.

– إلي أين سنذهب الان؟

كان القائد صامتا.

– إلى أين تأخذنا وإلى أين أتيت بنا؟ وضعنا أنفسنا وعائلاتنا بين يديك وتبعناك، تاركين وراءنا منازلنا ومقابر أجدادنا على أمل أن ننقذ أنفسنا من الخراب في تلك الأرض القاحلة. لكنك دمرتنا بطريقة أسوأ. كانت هناك مائتي عائلة ورائك والآن انظر كم بقي منا!

– تقصد أن الجميع ليسوا هنا؟ – تمتم الزعيم دون أن يرفع رأسه.

– كيف يمكنك طرح مثل هذا السؤال؟ ارفع رأسك وانظر! عد كم منا بقي في هذه الرحلة المؤسفة! انظر إلى الشكل الذي نحن فيه! كان من الأفضل لو متنا على أن نصبح عاجزين بهذه الطريقة.

– لا أستطيع أن أنظر إليك!

– لما لا؟

– أنا كفيف.

صمت تام.

– هل فقدت بصرك أثناء الرحلة؟

– لقد ولدت أعمى!

دلي الثلاثة رؤوسهم في حالة من اليأس.

هبت رياح الخريف بشكل شرير عبر الجبال وأسقطت الأوراق الذابلة. حلق ضباب فوق التلال، ومن خلال الهواء البارد والضباب رفرفت أجنحة الغربان. دوى نعيق سيئ. كانت الشمس مختبئة وراء الغيوم التي كانت تتدحرج وتسرع في إخفاءالشمس أسرع فأسرع.

نظر الثلاثة إلى بعضهم البعض في رعب شديد.

– أين نذهب الآن؟ – تمتم أحدهم.

– لا نعلم!

 

في بلغراد، 1901.
عن مشروع «رادوي دومانوڤيتش» ترجمة: د. بيشوي عاطف قيصر، 2020.

القائد — ٢

(الصفحة السابقة)

في اليوم التالي اجتمع كل من تحلى بالشجاعة للذهاب في رحلة طويلة. جاءت أكثر من مائتي عائلة إلى المكان المحدد. بقي عدد قليل فقط في القرية لرعاية موقع المنزل القديم.

كان من المحزن حقًا أن ننظر إلى هذا العدد الكبير من الأشخاص البائسين الذين أجبرهم مصيرهم المرير على التخلي عن الأرض التي ولدوا فيها والتي وضعوا فيها قبور أسلافهم. كانت وجوههم هزيلة، منهكة، بالية ومليئة بحروق الشمس. وأظهرت معاناة سنوات طويلة شاقة أثرها عليهم ونقل صورة البؤس واليأس المرير. ولكن في هذه اللحظة بالذات، كان هناك بارقة أمل – ممزوجة بالحنين إلى الوطن بالتأكيد. تدفقت دمعة على الوجه المتجعد لكثير من كبار السن الذين تنهدوا بيأس وهزوا رؤوسهم بجو من نذير الشر. يفضلون البقاء لبعض الوقت حتى يموتوا هم أيضًا بين هذه الصخور بدلاً من البحث عن وطن أفضل. كثير من النساء يندبن بصوت عالٍ ويودعن أحبائهن القتلى الذين يغادرون قبورهم.

كان الرجال يحاولون تشكيل جبهة شجاعة وكانوا يصرخون، – حسنًا، هل تريدون الاستمرار في الجوع في هذه الأرض الملعونة والعيش في هذه الأكواخ؟ – في الواقع، كانوا يودون أن يأخذوا معهم المنطقة الملعونة بأكملها إذا كان ذلك ممكنًا.

كان هناك ضجيج وصراخ معتاد كما هو الحال في كل كتلة من الناس. كان كل من الرجال والنساء مضطربين. كان الأطفال يصرخون في المهد على ظهور أمهاتهم. حتى الماشية كانت قلقة بعض الشيء. لم يكن هناك الكثير من الماشية،عجل هنا وهناك، ثم كان هناك حصان ركوب هزيل أشعث برأس كبير وأرجل سمينة كانا يحملان عليه سجادًا قديمًا وأكياسًا و حقيبتين على سرج الظهر، حتى يتمايل الحيوان الفقير تحت الوزن. ومع ذلك فقد تمكنت من السهر والصهيل من وقت لآخر. كان آخرون يقومون بتحميل الحمير ؛ كان الأطفال يسحبون الكلاب من السلاسل. الحديث والصراخ والشتم والنحيب والبكاء والنباح والصهيل – كلها كانت متوافرة و بكثرة. حتى الحمار نهق مندهشا عدة مرات. لكن الزعيم لم ينطق بكلمة، وكأن الأمر برمته ليس من اختصاصه. رجل حكيم حقيقي!

لقد جلس متأملًا وصامتًا ورأسه إلى أسفل. بين الحين والآخر يبصق. هذا كل شئ. لكن بسبب سلوكه الغريب، نمت شعبيته كثيرًا لدرجة أن الجميع كانوا علي استعداد أن يمروا بالنار والماء، كما يقولون، من أجله. كان يمكن سماع المحادثات التالية:

– يجب أن نكون سعداء لأننا وجدنا مثل هذا الرجل. لو مضينا بدونه لا سمح الله! كنا سنهلك. أقول لكم إنه يتمتع بذكاء حقيقي! إنه صامت. لم ينطق بكلمة واحدة بعد! – قال أحدهم وهو ينظر إلى القائد باحترام وفخر.

– ماذا يقول؟ من يتحدث كثيرا لا يفكر كثيرا. رجل ذكي، هذا مؤكد! إنه يفكر فقط ولا يقول شيئًا، – أضاف آخر، ونظر أيضًا إلى القائد برهبة.

– ليس من السهل قيادة الكثير من الناس! يجب أن يجمع أفكاره لأنه حصل على وظيفة كبيرة بين يديه، – قال الأول مرة أخرى.

حان الوقت للتحرك. ومع ذلك، فقد انتظروا فترة ليروا ما إذا كان أي شخص آخر سيغير رأيه ويأتي معهم، لكن نظرًا لعدم قدوم أحد، لم يعد بإمكانهم الإنتظار أكثر.

– ألا يجب أن نذهب؟ – سألوا القائد.

قام دون أن يقول كلمة واحدة.

اجتمع الرجال الأكثر شجاعة حوله على الفور ليساعدوه في حالة الخطر أو الطوارئ.

أخذ القائد عابسًا ورأسه إلى الأسفل، بضع خطوات، وهو يهزّ عصاه أمامه بطريقة كريمة. تحرك الجمع من ورائه وصرخوا عدة مرات، „يعيش قائدنا!“ أخذ بضع خطوات أخرى واصطدم بالسياج أمام قاعة القرية. بطبيعة الحال، توقف. لذلك توقفت المجموعة أيضًا. ثم تراجع القائد قليلاً وضرب عصاه على السياج عدة مرات.

– ماذا تريد منا أن نفعل؟ – لقد سألوا.

لم يقل شيئا.

– ماذا علينا ان نفعل؟ هدم السياج! هذا ما يتعين علينا القيام به! ألا ترون أنه أظهر لنا بعصاه ماذا نفعل؟ – صرخ الذين وقفوا حول القائد.

– ها هي البوابة! ها هي البوابة! – صرخ الأطفال وأشاروا إلى البوابة التي أمامهم.

– الصمت، اهدؤوا يا أطفال!

– ساعدنا يا الله, ما الذي يحدث؟ – عدد قليل من النساء عبرن عن أنفسهن.

– ولا كلمة! هو يعرف ماذا يفعل اهدموا السياج!

في لحظة سقط السياج وكأنه لم يكن هناك من قبل.

مروا عبر السياج.

بالكاد قطعوا مائة خطوة عندما اصطدم القائد بشجيرة شائكة كبيرة وتوقف. وبصعوبة بالغة، تمكن من سحب نفسه ثم بدأ في تحريك عصاه في كل الاتجاهات. لم يتزحزح أحد.

– ماذا الآن؟ – صرخ أولئك في المؤخرة.

– اقطعوا الشجيرة الشائكة! – صرخ الواقفون حول القائد.

– ها هو الطريق، خلف الشجيرات الشائكة! هذا هو! – صرخ الأطفال وحتى كثير من الناس في الخلف.

– هناك طريق! ها هو الطريق! – سخر من كانوا حول القائد، مقلدين بغضب. – وكيف يمكننا نحن المكفوفين أن نعرف إلى أين يقودنا؟ لا يمكن للجميع إعطاء الأوامر. يعرف القائد الطريق الأفضل والأكثر مباشرة. اقطعوا الشجيرات الشائكة!

اندفعوا لإفساح الطريق.

– آآه، – بكى شخصًا عالق في يده شوكة وشخص آخر أصيب وجهه بغصن توت العليق.

– أيها الإخوة، لا يمكننا الحصول على شيء مقابل لا شيء. عليكم أن تجهدوا أنفسكم قليلاً لتنجحوا – أجاب الأشجع في المجموعة.

اخترقوا الشجيرات بعد مجهود كبير وتقدموا إلى الأمام.

بعد تجولهم قليلاً، وصلوا إلى مجموعة من جذوع الأشجار. تم إلقاء هذه أيضًا على الجانب. ثم تابعوا.

تمت تغطية القليل من الأرض في اليوم الأول لأنه كان عليهم التغلب على العديد من العقبات المماثلة. وكل هذا بقليل من الطعام لأن البعض أحضر فقط الخبز المجفف والقليل من الجبن بينما لم يكن لدى البعض الآخر سوى بعض الخبز لإشباع جوعهم. البعض لم يكن لديه شيء على الإطلاق. لحسن الحظ، كان هذا في فصل الصيفو كانوايعثرون على شجرة فاكهة هنا وهناك.

و على الرغم من أنه في اليوم الأول كان هناك مسافة صغيرة فقط خلفهم، فقد شعروا بالتعب الشديد. لم تظهر مخاطر كبيرة ولم تكن هناك حوادث أيضًا. بطبيعة الحال، في مثل هذا العمل الكبير، يجب اعتبار الأحداث التالية مجرد أشياء تافهة: شوكة تلتصق بالعين اليسري لامرأة، وغطتها بقطعة قماش مبللة ؛ طفل واحد اصطدم بجذع شجرة و صار أعرجا ؛ تعثر رجل عجوز فوق شجيرة توت عليق ولوى كاحله ؛ بعد وضع البصل المبشور عليها، تحمّل الرجل الألم بشجاعة، متكئًا على عصاه، يعرج إلى الأمام ببسالة خلف القائد. (من المؤكد أن العديد قالوا إن الرجل العجوز كان يكذب حول كاحله، وأنه كان يتظاهر فقط لأنه كان حريصًا على العودة.) وسرعان ما كان هناك القليل ممن لم يكن لديهم شوكة في ذراعهم أو وجه مخدوش. لقد تحمل الرجال كل هذا بشكل بطولي بينما النساء لعنت الساعة التي غادرن فيها وبكت الأطفال، بطبيعة الحال، لأنهم لم يفهموا أن كل هذا الكدح والألم سيكافأ و بوفرة.

لم يحدث شيء على الإطلاق للقائد، مما أدى إلى سعادة الجميع وفرحهم. بصراحة، إذا أردنا أن نقول الحقيقة، فقد كان محميًا للغاية، ولكن مع ذلك، كان الرجل ببساطة محظوظًا.

في المخيم في الليلة الأولى صلى الجميع وشكروا الله على أن رحلة اليوم كانت ناجحة ولم يصب القائد بأي شيء، ولا حتى أدنى سوء حظ. ثم بدأ أحد أشجع الرجال في الكلام. كان وجهه مخدوش من شجيرة توت عليق، لكنه ببساطة لم ينتبه لها.

– بدأ قائلا: أيها الإخوة رحلة يوم واحد تقع خلفنا بنجاح والحمد لله. الطريق ليس سهلاً، لكن يجب علينا الالتزام به لأننا نعلم جميعًا أن هذا الطريق الصعب سيقودنا إلى السعادة. حفظ الله قائدنا من كل مكروه حتى يستمر في قيادتنا بنجاح.

– غدا سأفقد عيني الأخرى إذا سارت الأمور كما سارت اليوم! – قالت إحدى النساء بغضب.

– آآه يا قدمي! – صرخ الرجل العجوز متشجعا بكلام المرأة.

استمر الأطفال في النحيب والبكاء، وواجهت الأمهات صعوبة في إسكاتهم حتى يمكن سماع المتحدث.

– نعم، ستفقدي عينك الأخرى، – انفجر بغضب – وقد تفقدي كليهما! ليس شيئا هاما أن تفقد امرأة واحدة عينيها لمثل هذه القضية العظيمة. يا للعار! ألا تفكري يومًا في رفاهية أطفالك؟ دعونا نهلك نصفنا في هذا المسعى! ما الفرق الذي يحدثه؟ ما هي عين واحدة؟ ما فائدة عينيك و بصيرتك عندما يكون هناك من يبحث لنا ويقودنا إلى السعادة؟ هل يجب أن نتخلى عن تعهدنا فقط بسبب عينك وساق الرجل العجوز؟

– انه يكذب! الرجل العجوز يكذب! إنه يتظاهر بالألم فقط حتى يتمكن من العودة –دوت أصوات من جميع الجهات.

– أيها الإخوة، من لا يريد أن يذهب أبعد من ذلك – قال المتحدث مرة أخرى، – دعوه يعود بدلاً من الشكوى وإثارة شكوك البقية منا. كل ما أعلم أني سأتبع هذا القائد الحكيم طالما بقي شيء في داخلي!

– سنتبعه جميعنا! سوف نتبعه جميعًا ما دمنا علي قيد الحياة!

كان القائد صامتا.

بدأ الجميع ينظرون إليه و يهمسون:

– إنه مستغرق في أفكاره!

– رجل حكيم!

– انظر إلى جبهته!

– ودائما عابس!

– جاد!

– إنه شجاع! هذا واضح في كل تصرفاته.

– تستطيع قول ذلك مجددا! السياج، جذوع الأشجار، العوارض – إنه يخترق كل شئ. ينقر على عصاه في حزن، دون أن يقول شيئًا، ويجب أن تخمنوا ما يدور في ذهنه.

(الصفحة التالية)

القائد — ١

– الإخوة والأصدقاء، لقد استمعت إلى كل خطاباتكم، لذا أطلب منكم الآن الاستماع إليَ. كل مداولاتنا ومحادثاتنا لا تساوي شيئاً طالما بقينا في هذه المنطقة القاحلة. في هذه التربة الرملية وعلى هذه الصخور لا يقدر شيئاأن ينمو، حتى عندما كانت هناك سنوات ممطرة، ناهيك عن هذا الجفاف الذي لم يره أحد منا من قبل.

إلى متى سوف نجتمع هكذا ونتحدث عبثا؟ الماشية تموت بدون طعام، وسرعان ما سنتضور نحن وأطفالنا جوعا. يجب أن نجد حلاً آخر أفضل وأكثر منطقية. أعتقد أنه سيكون من الأفضل ترك هذه الأرض القاحلة والانطلاق إلى العالم للعثور على تربة أفضل وأكثر خصوبة لأننا ببساطة لا نستطيع العيش على هذا النحو بعد الآن.

وهكذا تحدث أحد سكان بعض المقاطعات التي تعاني من القحط مرة واحدة بصوت متعب في اجتماع ما. أين ومتى كان ذلك لا يعنيك أو يعنيني على ما أعتقد. من المهم أن تصدقني أنه حدث في مكان ما في بعض الأراضي منذ فترة طويلة، وهذا يكفي. لأكون صادقًا، اعتقدت في وقت ما أنني اخترعت هذه القصة بأكملها بطريقة ما، لكن شيئًا فشيئًا حررت نفسي من هذا الوهم البغيض. الآن أعتقد اعتقادًا راسخًا أنني سأروي ما حدث بالفعل ويجب أن يكون قد حدث في مكان ما وفي وقت ما وأنه لم يكن بإمكاني أبدًا اختلاقه بأي وسيلة.

بدا المستمعون، بوجوههم الباهتة المتهالكة ونظراتهم الفارغة الكئيبة، غير المستوعبة تقريبًا، وأيديهم تحت أحزمتهم، وكأنهم يعودون الي الحياة بهذه الكلمات الحكيمة. كان كل منهم يتخيل بالفعل أنه كان في نوع من السحر، او في الأرض الفردوسية حيث ستكون مكافأة العمل الشاق حصادًا غنيًا.

– إنه على حق! إنه على حق! – همست الأصوات المنهكة من جميع الجهات.

– هل هذا المكان قر..قري..قريب؟ – قيلت بهمهمة مع نفخة طويلة من ركن ما.

– يا اخوة! – بدأ آخر بصوت أقوى إلى حد ما. – يجب أن نتبع هذه النصيحة على الفور لأننا لا نستطيع المضي على هذا النحو بعد الآن. لقد كدحنا وأجهدنا أنفسنا، لكن كل ذلك ذهب سدى. لقد زرعنا بذورًا كان من الممكن استخدامها كطعام، لكن الفيضانات جاءت وجرفت البذور والتربة بعيدًا عن المنحدرات ولم يتبق منها سوى الصخور العارية. هل يجب أن نبقى هنا إلى الأبد ونعمل من الصباح إلى المساء فقط لنبقى جائعين وعطاش، عراة وحفاة الأقدام؟ علينا أن ننطلق ونبحث عن تربة أفضل وأكثر خصوبة حيث ينتج عن العمل الجاد محاصيل وفيرة.

– لنذهب! دعنا نذهب على الفور لأن هذا المكان لم يعد مناسبًا للعيش فيه!

بدأ الهمس، وبدأ كل منهم يمشي بعيدًا، دون أن يفكر في وجهته.

– انتظروا أيها الإخوة! إلى أين تذهبون؟ – بدأ المتحدث الأول مرة أخرى. – بالتأكيد يجب أن نذهب، لكن ليس هكذا. علينا أن نعرف إلى أين نحن ذاهبون. وإلا فقد ينتهي بنا الأمر في وضع أسوأ بدلاً من إنقاذ أنفسنا. أقترح أن نختار قائدًا يجب علينا جميعًا أن نطيعه ويظهر لنا أفضل و أكثر طريقة مباشرة.

– دعنا نختار! دعنا نختار شخصًا ما على الفور، – قيلت في كل مكان.

الآن فقط ظهر الجدال، فوضى حقيقية. كان الجميع يتحدث ولا أحد كان يسمع او حتي كان قادرا علي الاستماع. بدأوا بالانقسام إلي مجموعات، كل شخص يتكلم عن نفسه، ثم تفككت تلك المجموعات. في ثنائيات، بدأوا يتحدثون لبعضهم البعض باستخدام أياديهم، ويتحدثون، ويحاولون إثبات شيء ما، ويسحبون بعضهم البعض من الكم، ويكسرون الصمت باستخدام أيديهم. ثم اجتمعوا مرة أخرى، وكانوا لا يزالوا يتحدثون.

– يا إخوة! – فجأة دوى صوت أقوى مما أدى إلى إسكات جميع الأصوات الباهتة الأخرى. – لا يمكننا التوصل إلى أي نوع من الاتفاق بهذه الطريقة. الجميع يتحدث ولا أحد يسمع. دعونا نختار قائدًا! من من بيننا يمكننا اختياره؟ من منا سافر بما يكفي ليعرف الطرق؟ نحن جميعًا نعرف بعضنا البعض جيدًا، ومع ذلك فأنا شخصياً لن أضع نفسي وأولادي تحت قيادة شخص واحد من الأشخاص الموجودة هنا. بدلاً من ذلك، أخبروني من يعرف ذلك المسافر الذي كان يجلس في الظل على حافة الطريق منذ الصباح؟

حل الصمت. اتجه الجميع نحو الغريب وأخذوا يتفحصونه من رأسه إلى أخمص قدميه.

المسافر، في منتصف العمر، بوجه حزين نادرًا ما يكون مرئيًا بسبب لحيته وشعره الطويل، جلس وظل صامتًا كما كان من قبل، مستغرقًا في التفكير، و ظل يطرق عصاه الكبيرة على الأرض من وقت لآخر.

– بالأمس رأيت ذلك الرجل نفسه مع صبي صغير. كانوا يمسكون أيادي بعضهم البعض ويمشون في الشارع. وفي الليلة الماضية غادر الصبي القرية ولكن الغريب بقي هنا.

– أخي، دعنا ننسى هذه التفاهات السخيفة حتى لا نخسر أي وقت. أيا يكن، فقد جاء من مكان بعيد لأن لا أحد منا يعرفه وهو بالتأكيد يعرف أقصر وأفضل طريق ليقودنا. أري أنه رجل حكيم جدا لأنه يجلس هناك بصمت ويفكر. أي شخص آخر كان قد تدخل بالفعل في شؤوننا عشراتالمرات أو أكثر حتى الآن أو كان سيبدأ محادثة مع أحدنا، لكنه جالسًا هناك طوال الوقت بمفرده ولم يقل شيئًا.

– بالطبع الرجل يجلس بهدوء لأنه يفكر في شيء ما. لا يمكن أن يكون شيئا آخر لا بد أنه ذكي للغاية – وافق الآخرين وبدأوا يفحصون الغريب مرة أخرى. اكتشف كل منهم سمة رائعة فيه، دليل على ذكائه غير العادي.

لم يمض الكثير من الوقت في الحديث، و اتفق الجميع على أنه من الأفضل أن يسألوا هذا المسافر – الذي بدا لهم أن الله قد أرسله ليقودهم إلى العالم للبحث عن أرض أفضل وتربة أكثر خصوبة. ينبغي أن يكون قائدا لهم، وأن يستمعوا إليه ويطيعوه دون سؤال.

اختاروا عشر رجال من بينهم ليذهبوا إلى الغريب ليشرحوا له قرارهم. كان على هذا الوفد أن يريه وضعهم البائس ويطلب منه أن يكون زعيمهم.

فتقدم العشرة وانحنوا. بدأأحدهم يتحدث عن التربة غير المنتجة في المنطقة، وعن سنوات الجفاف والبؤس الذي وجدوا أنفسهم فيه جميعًا. أنهى كلامه على النحو التالي:

– تجبرنا هذه الظروف على ترك بيوتنا وأرضنا والخروج إلى العالم لإيجاد وطن أفضل. فقط في هذه اللحظة التي توصلنا فيها إلى اتفاق، يبدو أن الله قد رحمنا، و أرسلك إلينا – أنت، أيها الشخص الغريب الحكيم والمستحق – وأنك ستقودنا وتحررنا من بؤسنا. باسم جميع السكان هنا، نطلب منك أن تكون قائدنا. أينما تذهب، سوف نتبعك. أنت تعرف الطرق وبالتأكيد ولدت في وطن أسعد وأفضل. سنستمع إليك ونطيع كل أوامرك. هل توافق، أيها الغريب الحكيم، على إنقاذ أرواح كثيرة من الخراب؟ هل ستكون قائدنا؟

طوال هذا الخطاب التوسيلي، لم يرفع الغريب الحكيم رأسه أبدًا. طوال الوقت ظل في نفس الوضع الذي وجدوه فيه خافضا رأسه و عابسًا ولم يقل شيئًا. كان ينقر بعصاه على الأرض من وقت لآخر ويفكر. عندما انتهى الخطاب، تمتم باقتضاب وببطء دون تغيير وضعيته:

– حسنا, سأقودكم!

– إذا, هل يمكننا الذهاب معك والبحث عن مكان أفضل؟

– نعم, يمكنكم! – واصل دون أن يرفع رأسه.

نشأ الآن الحماس والتعبير عن التقدير، لكن الغريب لم يقل كلمة واحدة لأي منهم.

أبلغ العشرة الحشد عن نجاحهم، مضيفين أنهم الآن فقط رأوا الحكمة العظيمة التي يمتلكها هذا الرجل.

– لم يتحرك حتى من مكانه ولم يرفع رأسه على الأقل ليرى من كان يتحدث معه. جلس هادئا و كان يتأمل. ردا علي كل حديثنا وتقديرنا قال أربع كلمات فقط.

– حكيم حقيقي! ذكاء نادر! – صرخوا بسعادة من جميع الجهات مدعين أن الله نفسه أرسله كملاك من السماء لإنقاذهم. كان الجميع مقتنعين بشدة بالنجاح في ظل هذا القائد الذي لا يمكن لأي شيء في العالم أن يزعجه. ولذا تقرر الخروج في اليوم التالي عند بزوغ الفجر.

(الصفحة التالية)

ختم

كان لدي حلم مروع. لا أتساءل كثيرًا عن الحلم نفسه، لكني أتساءل كيف أجد الشجاعة لأحلم بأشياء مروعة، عندما أكون مواطنًا هادئًا ومحترمًا، طفل مطيع لأمنا العزيزة المنكوبة صربيا، تمامًا مثل جميع أطفالها الآخرين. بالطبع، كما تعلم، إذا كنت استثنائي في أي شيء، فسيكون الأمر مختلفًا، لكن لا يا صديقي العزيز، أفعل نفس الشيء تمامًا مثل أي شخص آخر، وفيما يتعلق بالحذر في كل شيء، لا يمكن لأحد أن يضاهيني في هذا الأمر. بمجرد أن رأيت زرًا لامعًا لزي شرطي ملقى في الشارع، وحدقت في وهجه السحري، تقريبًا و أنا علي وشك المرور، مملوءا بالذكريات الجميلة، فجأة، بدأت يدي ترتجف وترتفع لإلقاء التحية ؛ انحنت رأسي إلى الأرض من تلقاء نفسها، وانفتح فمي إلى تلك الابتسامة الجميلة التي نرتديها جميعًا عندما نحيي رؤسائنا.

– الدم النبيل يجري في عروقي – هذا هوالأمر! – هذا ما كنت أفكر فيه في تلك اللحظة ونظرت بازدراء إلى العابر الغاشم الذي داس على الزر بلا مبالاة.

– غاشم! – قلت بمرارة، وبصقت، ثم مشيت بهدوء، معززًا بفكرة أن مثل هؤلاء المتوحشين قليلون ؛ وكنت سعيدًالأن الله قد وهبني قلبًا نقيًا ودمًا نبيلًا شهمًا مثل الذي كان لأسلافنا.

حسنًا، يمكنك الآن أن ترى كم أنا رجل رائع، لست مختلفًا على الإطلاق عن المواطنين المحترمين الآخرين، ولا شك أنك ستتساءل كيف يمكن أن تحدث مثل هذه الأشياء الفظيعة والحمقاء في أحلامي.

لم يحدث لي شيء غير عادي في ذلك اليوم. تناولت عشاءً جيدًا وبعد ذلك جلست أنظف أسناني في وقت الفراغ. أرتشف نبيذي، وبعد ذلك، بعد أن استخدمت حقوقي بشجاعة كمواطن، ذهبت إلى الفراش وأخذت معي كتابًا من أجل أن يساعدني علي النوم بشكل أسرع.

سرعان ما انزلق الكتاب من يدي، بعد أن أشبع رغبتي بالطبع، وبعد أن أنجزت كل واجباتي، نمت بريئا مثل الحمل.

وجدت نفسي في الحال على طريق ضيق موحل يمر عبر الجبال. ليلة سوداءباردة. تعوي الرياح بين الأغصان القاحلة وتجرح مثل أمواس الحلاقة كلما لمست جلدي المكشوف. السماء سوداء، قاحلة، ومخيفة، والثلج، مثل الغبار، يدخل في عين المرء ويضرب على وجهه. لا روح حية في أي مكان. أمشي بسرعة أكبر بين الحين والآخر أنزلق على الطريق الموحل إلى اليسار، إلى اليمين. إنني أترنح وأسقط وفي النهاية ضل طريقي، أتجول – الله أعلم أين – وهي ليست ليلة قصيرة عادية، بل تبدو كأنها قرن من الزمان، وأنا أمشي طوال الوقت دون أن أعرف أين أمشي أو إلي أين أتجه.

مشيت لسنوات عديدة وجئت إلى مكان بعيد، بعيد عن بلدي الأم مشيت إلى جزء غير معروف من العالم، إلى أرض غريبة ربما لا يعرفها أحد، وأنا متأكد من أنه لا يمكن رؤيتها إلا في الأحلام.

بينما أتجول في الأرض, جئت إلى مدينة كبيرة يعيش فيها الكثير من الناس. في السوق الكبير، كان هناك حشد ضخم من الناس، وحدثت ضوضاء مروعة، ضوضاءتكفي لتفجير طبلة الأذن. أقمت في نزلمواجه للسوق وسألت المالك عن سبب تجمع هذا الحشد الكبير…

– نحن شعب هادئ ومحترم – بدأ قصته – نحن مخلصون ومطيعون لعمدة المنطقة.

– هل العمدة هو السلطة العليا لكم؟ – سألته مقاطعا.

– العمدة هو السلطة العليا لدينا ؛ تأتي الشرطة بعد ذلك.

-ضحكت.

–  لماذا تضحك؟ … الم تكن تعلم؟ … من أي بلد أنت؟

أخبرته كيف ضللت طريقي، وأنني أتيت من أرض بعيدة – صربيا.

– لقد سمعت عن ذلك البلد الشهير! –قالها هامسا لنفسه، ونظر إلي باحترام، ثم تكلم بصوت عالٍ:

– هذه هي طريقتنا – وتابع – يحكم العمدة هنا مع رجاله الشرطيين.

– كيف حال رجال الشرطة لديك؟

– حسنًا، هناك أنواع مختلفة من رجال الشرطة – تختلف بحسب رتبهم. هناك الأكثر تميزًا والأقل تميزًا … نحن، كما تعلم، أناس هادئون ومحترمون، لكنالمشردين يأتون من الأحياء المجاورة، فهميفسدوننا ويعلمونا الشر. لتمييز كل مواطن من مواطنينا عن غيره من الناس، أصدر القاضي أمس أمرًا بأن يذهب جميع مواطنينا إلى المحكمة المحلية، حيث يتم وضع ختم على جبين كل منا. هذا هو السبب في أن الكثير من الناس اجتمعوا: من أجل أن يأخذوا استشارة أو نصيحةعلي ما يجب القيام به.

ارتجفت وظننت أنني يجب أن أهرب من هذه الأرض الغريبة بأسرع ما يمكن، لأنني، على الرغم من أنني صربي، لم أكن معتادًا على مثل هذا العرض لروح الفروسية، وكنت قلقًا حيال ذلك!

ضحك صاحب النزل بلطف وربت على كتفي وقال بفخر:

– آه، أيها الغريب، هل هذا كافٍ لتخويفك؟ لا عجب، عليك أن تقطع شوطا طويلا لتجد شجاعة مثل شجاعتنا!

– وماذا تنوي أن تفعل؟ – سألت بخجل.

– يا له من سؤال! سترى كم نحن شجعان. أقول لك إن عليك أن تقطع شوطا طويلا لتجد شجاعة مثل شجاعتنا. أنت سافرت مسافات بعيدة وشاهدت العالم، لكنني متأكد من أنك لم و لن ترَ أبدًا أبطالًا أعظم منا. دعنا نذهب هناك معا. يجب علي أن أسرع.

كنا على وشك الذهاب عندما سمعنا، أمام الباب، صوت لسعالسوط.

نظرت إلى الخارج: كان هناك مشهد يستحق المشاهدة – رجل يرتدي قبعة لامعة للخدمة العسكرية و بها ثلاثة قرون على رأسه، يرتدي بدلة مبهرجة، كان يركب ظهر رجل آخر بملابس غالية و فخمة جدًا من قطع ملابس مدنية عادية. توقف أمام النزل ونزل الراكب.

خرج مالك النزل وانحنى على الأرض، وذهب الرجل الذي يرتدي البدلة المبهرجة إلى النزل إلى طاولة مزينة بشكل خاص. الرجل الذي كان يرتدي ثياباً مدنية بقي أمام النزل وانتظر. انحنى له المالك أيضًا.

– ما كل هذا؟ – سألت المالك، في حيرة شديدة.

– حسنًا، الشخص الذي دخل النزل هو شرطي من رتبة عالية، وهذا الرجل هو واحد من أكثر مواطنينا تميزًا، غني جدًا، ووطني عظيم، – همس المالك.

– لكن لماذا ترك الآخر يركب على ظهره؟

هز المالك رأسه وتنحينا جانبًا. ابتسم لي ابتسامة مزدهرة وقال:

– نعتبره شرفًا عظيمًا نادرًا ما يُستحق! – أخبرني الكثير من الأشياء إلى جانب ذلك، لكنني كنت متحمسًا جدًا لدرجة أنني لم أتمكن من فهمها كلها. لكنني سمعت بوضوح ما قاله في النهاية: – إنها خدمة المواطن لبلده, ما لم تتعلم جميع الدول حتى الآن تقديرها!

 

لقد جئنا إلى الاجتماع وكان انتخاب الرئيس جاريًا بالفعل.

وضعت المجموعة الأولى رجلاً اسمه كولب، إذا تذكرت الاسم بشكل صحيح، كمرشحها للكرسي ؛ المجموعة الثانية أرادت طالب (اسم المرشح)، والمجموعة الثالثة كان لها مرشحها.

كان هناك ارتباك مخيف. أرادت كل مجموعة دفع رجلها.

– أعتقد أنه ليس لدينا رجل أفضل من كولب لرئاسة مثل هذا الاجتماع المهم، – قال صوت من المجموعة الأولى – لأننا جميعًا نعرف جيدًا فضائله كمواطن وشجاعته العظيمة. لا أعتقد أن هناك أي شخص بيننا هنا يمكنه التباهي بعدد الأشخاص المهمين الذين ركبوه مثل كولب…

– من أنت لتتحدث عن ذلك؟ – صرخ أحدهم من المجموعة الثانية. – لم يركبك كاتب شرطة مبتدئ أبدا!

– نحن نعلم ما هي فضائلك – صرخ شخص من المجموعة الثالثة. – لا يمكنك أن تتحمل ضربة واحدة بالسوط بدون عويل!

– دعونا نصلح هذا، أيها الإخوة! – بدأ كولب. – صحيح أن شخصيات مرموقة كانوا يركبون على ظهري منذ عشر سنوات ؛ لقد جلدوني ولم أبكي أبدًا، لكن قد يكون هناك من يستحقون بيننا أكثر. ربما يكون هناك شباب أفضل.

– لا، لا، – صرخ أنصاره.

– لا نريد أن نسمع عن مرات الشرف القديمة! لقد مرت عشر سنوات على الركوب على كولب، – صاحت أصوات المجموعة الثانية.

– الدم الصغير يسيطر، دع الكلاب العجوزة تمضغ العظام القديمة، – قالها البعض من المجموعة الثالثة.

وفجأة لم يعد هناك ضوضاء. تحرك الناس للخلف، يسارًا ويمينًا، لإخلاء الطريق ورأيت شابًا في الثلاثين تقريبًا. عندما اقترب، انحنت كل الرؤوس.

– من هذا؟ – همست لمالك العقار.

– هو القائد الشعبي. شاب لكنه واعد جدا. كان بإمكانه في أيامه الأولى التباهي بأنه حمل العمدة على ظهره ثلاث مرات. إنه أكثر شهرة من أي شخص آخر.

– ربما سينتخبونه؟ – أنا سألت.

– هذا أكثر من مؤكد، لأنه كما هو الحال بالنسبة لجميع المرشحين الآخرين – سنهم كلهم كبير جدا، تجاوزهم الزمن، أما هذا, فقد ركب القاضي ظهره لبعض الوقت بالأمس.

– ما اسمه؟

– كليرد.

أعطوه مكانة شرف كبيرة.

– أعتقد، – كسر صوت كولب الصمت – أننا لا نستطيع إيجاد رجل أفضل لهذا المنصب من كليرد. إنه شاب صغير السن، لكن لا أحد منا نحن الكبار يساويه شرفا.

– اسمعوا، اسمعوا!… يحيا كليرد!… – هتفت كل الأصوات.

أخذه كولب وطالب إلى مكان الرئيس. انحنى الجميع بشدة، وساد صمت تام.

– أشكركم أيها الإخوة على احترامكم الكبير وهذا الشرف الذي منحتموه لي بالإجماع. آمالكم، التي تركتموها معي الآن، مغرية للغاية. ليس من السهل توجيه سفينة رغبات الأمة في مثل هذه الأيام العظيمة، لكنني سأفعل كل ما في وسعي لإستحقاق و عدم خيانة ثقتكم، وتمثيل رأيكم بصدق، ولأستحق تقديركم الكبير لي. أشكركم يا إخواني على انتخابي.

– مرحى! مرحي! مرحي! – دوت أصوات الناخبين كالرعد من جميع الجهات.

– والآن، أيها الإخوة، أرجو أن تسمحوا لي أن أقول بضع كلمات عن هذا الحدث المهم. ليس من السهل أن نعاني مثل هذه الآلام أو العذاب المخبأ لنا ؛ ليس من السهل أن تكون جبهة المرء موسومة بالحديد الساخن. في الواقع، لا – إنها آلام لا يستطيع جميع الرجال تحملها. لندع الجبناء يرتجفون، دعوهم يرتعدون من الخوف، لكن يجب ألا ننسى للحظة أننا أبناء أسلافنا شجعان، وأن الدماء الكريمة البطولية لأجدادنا تسيل في عروقنا، والفرسان العظام الذين كانوا يموتون من دون أنترعش جفونهم, من أجل الحرية ولصالحنا نحن, ذريتهم الصالحة. معاناتنا طفيفة، إذا تمت مقارنتها بمعاناتهم – فهل نتصرف كأعضاء في سلالة منحطة وجبانة الآن بعد أن عشنا أفضل من أي وقت مضى؟ كل وطني حقيقي، كل من لا يريد أن يضع شعبنا في عار أمام العالم بأسره، سيتحمل الألم كرجل وبطل.

– اسمعوا! اسمعوا! يحيا كليرد!

كان هناك العديد من المتحدثين المتحمسين بعد كليرد ؛ لقد شجعوا الناس الخائفين وكرروا بشكل أو بآخر ما قاله كليرد.

ثم طلب رجل عجوز شاحب متعب، بوجه متجعد وشعره ولحيته بيضاء كالثلج، أن يتحدث. كانت ركبتيه ترتجفان مع تقدم العمر ويداه ترتجفان وظهره منحني. ارتجف صوته و كانت عيناه مملوئتان بالدموع.

– أبنائي، – بدأت بالدموع تنهمر على خده الأبيض المتجعد وتسقط على لحيته البيضاء، – أنا بائس وسأموت قريبًا، ولكن يبدو لي أنه من الأفضل ألا تسمحوا لمثل هذا العار أن يأتي إليكم . عمري مائة عام وعشت حياتي كلها بدون ذلك!… لماذا يجب أن تنعكس ماركة العبودية على رأسي الأبيض المتعب الآن؟…

– فليسقط هذا الوغد العجوز! – صرخ الرئيس.

– فليسقط! – صرخ آخرون.

– العجوز الجبان!

– بدلاً من تشجيع الشباب، فهو يخيف الجميع!

– يجب أن يخجل من شعره الأبيض! لقد عاش طويلاً، ولا يزال خائفًا – نحن الشباب أكثر شجاعة…

– يسقط الجبان!

– ارموه خارجا!

– فليسقط!

اندفع حشد غاضب من الشباب الوطنيين الشجعان إلى الرجل العجوز وبدأوا في دفعه وسحبه وركله من شدة غضبهم.

أخيرًا سمحوا له بالرحيل بسبب عمره – وإلا لكانوا قد رجموه حياً.

لقد تعهدوا جميعًا بأن يكونوا شجعانًا غدًا وأن يظهروا أنهم يستحقون شرف ومجد أمتهم.

غادر الناس الاجتماع بترتيب ممتاز. و كل فرقة قالت:

– غدا سنري معدن كل شخص منا!

– سنقوم بفرز المتفاخرين غدا!

– لقد حان الوقت لكي يميز المستحقون أنفسهم عن غير المستحقين، حتى لا يقدرأي نذل التباهي بقلب شجاع!

 

عدت إلى النزل.

– هل رأيت ما نحن مصنوعون منه؟ – سألني المالك بفخر.

– بالفعل رأيت، – أجبت تلقائيًا، وشعرت أن قوتي قد هجرتني وأن رأسي كان يطن مملوءا بالانطباعات الغريبة.

في ذلك اليوم بالذات قرأت في صحيفتهم مقالًا يتصدر الجريدة جاء على النحو التالي:

– أيها المواطنون، حان الوقت لوقف التفاخر والتباهي الباطل بيننا؛ حان الوقت للتوقف عن تقدير الكلمات الفارغة التي نستخدمها بكثرة من أجل إظهار فضائلنا الوهمية. لقد آن الأوان، أيها المواطنون، أن نختبر كلماتنا وأن نظهر و نميز من يستحق هذا الشرف ومن لا يستحق! لكننا نعتقد أنه لن يكون بيننا جبناء مخجلون سيتعين جلبهم بالقوة إلى مكان وضع الختم علي الجبين. كل واحد منا يشعر في عروقه بقطرة من الدم النبيل لأجدادنا، سيكافح ليكون من أوائل من يتحمل الألم والكرب بفخر وهدوء، فهذا ألم مقدس، إنه تضحية من أجل خير بلدنا ولصالحنا جميعاً. إلى الأمام أيها المواطنون، فغدًا هو يوم الاختبار النبيل!…

 

ذهب صاحب النزل إلى الفراش في ذلك اليوم بعد الاجتماع مباشرة من أجل الوصول في أقرب وقت ممكن إلى المكان المحدد في اليوم التالي. ومع ذلك، ذهب الكثيرون مباشرة إلى دار البلدية ليكونوا أقرب ما يمكن إلى رأس قائمة الانتظار.

في اليوم التالي ذهبت أيضًا إلى دار البلدية. كان الجميع هناك – صغارًا وكبار، ذكورًا وإناث. أحضرت بعض الأمهات أطفالهن الصغار بين أذرعهن حتى يمكن وصمهم بعلامة العبودية، أي الشرف، وبالتالي الحصول على حق أكبر في المناصب العليا في الخدمة المدنية.

كان هناك شتم و تدافع (في هذا الأمر هم يشبهوننا نحن الصرب، وكنت سعيدًا إلى حد ما)، وكان الجميع يجاهدون ليكونوا أول من يقف عند الباب. حتى أن البعض منهم كانوا يجذبون الآخرين من الحلق.

تم وضع علامات الجبين من قبل موظف حكومي خاص يرتدي بدلة رسمية بيضاء كان يوبخ الناس بشكل خفيف:

– لا تتدافعوا، حبا في الله، سيأتي دور الجميع – أنتم لستم حيوانات، أعتقد أننا نستطيع تدبر الأمر دون دفع.

بدأ وضععلامات الجبين. صرخ أحدهم، والآخر تأوه فقط، لكن طوال فترة وجودي هناك لم يستطع أحد تحمل وضع الختم علي جبينه بدون إصدار صوت.

لم أستطع تحمل مشاهدة هذا التعذيب لفترة طويلة، لذلك عدت إلى النزل، لكن البعض منهم كان يأكل ويشرب هناك.

– لقد انتهينا! – قال أحدهم.

– حسنًا، لم نصرخ حقًا، لكن طالب كان ينهق مثل الحمار!… – قال آخر.

– أرأيت ماذا فعل مرشحكم طالب، و أنت الذي أردت تعيينه رئيسًا للاجتماع أمس.

– بالفعل رأيت، لا يمكنك أن تتوقع شئ مثل هذا!

كانوا يتكلمون و هم يتأوهون و يتلوون من الألم، لكنهم يحاولون إخفاء ذلك عن بعضهم البعض، لأن كل منهم كان يخجل من أن يُعتقد أنه جبان.

أحس كليرد بالعار، لأنه تأوه، لكن رجل يدعى لير كان بطلاً لأنه طلب أن يوضع علامتان على جبهته ولم يصدر أي صوت من الألم. كل البلدة كانت تتحدث عنه  باحترام كبير.

هرب بعض الناس، لكن الجميع احتقرهم.

بعد بضعة أيام، كان الشخص الذي يحمل علامتين على جبهته يتجول برأس مرفوع، بكرامة واحترام للذات، مليء بالمجد والفخر، وحيثما ذهب، انحنى الجميع وخلع قبعته لتحية بطل اليوم .

ركض الرجال والنساء والأطفال وراءه في الشارع لرؤية أعظم رجل في البلاد. أينما ذهب، تبعه همسة مستوحاه من الرهبة: „لير، لير! … انه هو! .. هذا هو البطل الذي لم يعوي، الذي لم يصدر أي صوت أثناء وضع علامتان على جبهته! „كان يتصدر عناوين الصحف، ممدوح وممجد.

واستحق حب الناس.

 

بينما كنت أستمع إلى هذا الثناء في كل مكان, بدأت أشعر بالدم الصربي القديم النبيل الذي يسيل في عروقي، كان أسلافنا أبطالًا، لقد ماتوا مخذوقين علي عوارض خشبية من أجل الحرية ؛ لدينا أيضا ماضينا البطولي و(كوسوفو). أشعر بالإثارة و بالفخر الوطني والغرور، وأحرص على إظهار مدى شجاعة سلالتي وأن أهرع إلى دار البلدية صارخا:

– لماذا تمدحون لير؟… لم تروا أبدًا أبطالًا حقيقيين! تعالوا وانظروا بنفسكم كيف يكون الدم الصربي النبيل! أريدك أن تضع عشر أختام على رأسي، وليس اثنين فقط!

أحضر الموظف المدني بالبدلة البيضاء ختمه الحديدي بالقرب من جبهتي، و قبل أن يوضع علي جبهتي بثوانٍ… استيقظت من حلمي.

فركت جبهتي في خوف وعاتبت نفسي، متسائلاعن الأشياء الغريبة التي تظهر في الأحلام.

– كدت أمحي مجد لير بطلهم، – فكرت راضيا، انقلبت، وكنت إلي حد ما أشعر بالحزن لأني لم أصل لنهاية حلمي.

 

في بلغراد، 1899.
عن مشروع «رادوي دومانوڤيتش» ترجمة: د. بيشوي عاطف قيصر، 2020.

المنطق للثور الصربي العادي

تحدث الكثير من العجائب في هذا العالم عامةً و في بلدنا خاصةً، كما يقول الكثيرون، يفيض عالمنا بالعجائب إلى درجة أن العجائب لم تعد عجائب. هناك أشخاص هنا في مناصب عالية جدًا لا يفكرون على الإطلاق، وكتعويض، أو ربما لأسباب أخرى، بدأ ثور مملوك لفلاح عادي، لا يختلف كثيرا عن الثيران الصربية الأخرى، في التفكير. يعلم الله ما حدث ليجعل هذا الحيوان العبقري يجرؤ على القيام بمثل هذا المسعى الصاخب، خاصة أنه قد ثبت أن هذا الفعل المؤسف في صربيا لن يؤدي إلا إلى الإضرار بك. فلنقل إذن أن هذا الشيطان المسكين، بكل سذاجته، لم يعرف حتى أن التفكير غير مربح في وطنه، لذلك لن ننسب إليه أي شجاعة مدنية. ولكن لا يزال لغزا لماذا يفكر الثور لأنه ليس ناخبًا أو مستشارًا أو قاضيًا، ولم يتم انتخابه نائباً في أي جمعية للأبقار، أو حتى (إذا كان قد بلغ سنًا معينة) محافظًا. ولو أن الروح المسكينة حلمت يومًا بأن تصبح وزيرة دولة في أي بلد بقر، كان يجب أن يعرف أنه, على النقيض، يجب أن يفكر بأقل قدر ممكن، مثل هؤلاء الوزراء الممتازين في بعض البلدان الأكثر سعادة، على الرغم من أن بلدنا ليس محظوظًا جدًا فيهذا الصدد أيضًا. في النهاية، لماذا يجب أن نهتم لماذا اتخذ ثور في صربيا مسعى تخلى عنه الناس؟ أيضًا، ربما حدث أنه بدأ في التفكير فقط بسبب بعض الغريزة الطبيعية لديه.

إذن، أي نوع من الثور هذا؟ ثور عادي له، كما يعلمنا علم الحيوان، رأس وجسد وأطراف، مثل جميع الثيران الأخرى ؛ يجر عربة، يرعى على العشب، يلعق الملح، يجتر وينقل. اسمه سيفونيا، الثور الرمادي.

ها هي الطريقة اللتي بدأ بها التفكير. في أحد الأيام قام سيده بشده و ربطه إلي العربة هو وصديقه، جالونيا، وحمَل بعض الأوتاد المسروقة على العربة وأخذوها إلى المدينة لبيعها. فور دخوله البلدة، باع الأوتاد، ثم قام السيد بفكسيفونيا ورفيقه من العربةو ربط السلسلة التي تربطهما بالعربة، وألقى حزمة من الأعشاب أمامهم، وذهب بمرح إلى حانة صغيرة لينتعش بقليل من المشروبات. كان هناك مهرجان مستمر في البلدة، وكان هناك رجال ونساء وأطفال يمرون من جميع الجهات. جالونيا، المعروف أيضًا للثيران الأخرى على أنه غبي إلى حد ما، لم ينظر إلى أي شيء، بدلاً من ذلك، تمسك بغداءه بكل جدية، وأكل ملئ بطنه، ونهق قليلاً من المتعة الخالصة، ثم استلقى، ونعس بلطف و هدوء. كل هؤلاء الناس الذين يمرون من جانبه لم يشكلوا أي مصدر قلق له. إنه فقط يغفو ويفكر بسلام (إنه لأمر مؤسف أنه ليس إنسانًا، مع كل هذه الميول لمهنة نبيلة). لكن سيفونيا لم يستطيع أن يأخذ قضمة واحدة. أظهرت عيناه الحالمتان وتعابير وجهه الحزينة أنه كان مفكرًا وروحه حلوة وقابلة للتأثر. الناس، الصرب، يمرون به، فخورون بماضيهم المجيد، باسمهم، أمتهم، وهذا الفخر يظهر في سلوكهم الصارم ووتيرتهم. لاحظ سيفونيا كل هذا، وفجأة استهلكت روحه الحزن والألم بسبب الظلم الهائل، ولم يستطع إلا أن يستسلم لمثل هذه المشاعر القوية والمفاجئة والقوية ؛ نهق نهيقًا حزينًا و مؤلمًا، والدموع تتدحرج في عينيه. وفي ألمه الشديد، بدأ سيفونيا يفكر:

— ما الذي يتفاخر به سيدي و أصدقائه الصرب ؟ لماذا يرفعون رؤوسهم في إعتزاز هكذا وينظرون إلى شعبي بازدراء و تغطرس؟ إنهم فخورون بوطنهم الأم، وفخورون بأن القدر الرحيم منحهم أن يولدوا هنا في صربيا. والدتي أنجبتني هنا في صربيا أيضًا، وصربيا ليست موطني الأصلي فحسب، بل هي موطن والدي أيضًا، وقد أتى أجدادي، مثلهم تمامًا، إلى هذه الأراضي من الوطن السلافي القديم. ومع ذلك، لم يشعر أي منا بالفخر بهذا الشأن، نحن نفخر بقدرتنا على رفع حمولة ثقيلة صعودًا إلي أعلي التلة ؛ حتى يومنا هذا، لم يخبر الثور أبدًا ثورًا ألمانيًا: „ماذا تريد مني، أنا ثور صربي، موطني هو بلد صربيا الجميلة، كل أسلافي ولدوا هنا، وهنا، في هذه الأرض هي قبور آبائي. „لا سمح الله، نحن لم نفخر بهذا أبدًا، ولم يخطر ببالنا أبدًا، وهم حتى فخورون بذلك. قوم غريبون!

بسبب هذه الأفكار، هز الثور رأسه بحزن، ورن الجرس على رقبته وطقطق النير. فتح جالونيا عينيه، ونظر إلى صديقه، وقال:

— ها أنت ذا مرة أخرى مع هذا الهراء الذي لك! كل، أيها الأحمق، احصل لنفسك علي بعد الدهون، انظر إلى أضلاعك البارزة ؛ لو كان التفكير أمرًا جيدًا، لما تركه الناس لنا نحن الثيران. لن نكون محظوظين إلي هذه الدرجة!

نظر سيفونيا إلى رفيقه بشفقة، وأدار رأسه عنه، وانغمس في أفكاره مجددًا.

— يفخرون بماضيهم المجيد. لديهم ميدان كوسوفو، معركة كوسوفو. أمر جلل، ألم يكن أجدادي يجرون العربات المحملة بالطعام والأسلحة في ذلك الوقت؟ إذا لم يكن الأمر كذلك، لكان على الناس أن يفعلوا ذلك بأنفسهم. ثم هناك الانتفاضة ضد الأتراك. مسعى عظيم نبيل، لكن من كان هناك في ذلك الوقت؟ هل هؤلاء الحمقى ذوو الأنوف العالية، يتفاخرون أمامي بفخر كما لو أن هذه هي مزاياهم، من أثار الإنتفاضة؟ خذ سيدي كمثال. هو أيضًا فخور جدًا ويتفاخر بالانتفاضة، خاصةً مع حقيقة أن جده الأكبر قد مات في حرب التحرير كبطل حقيقي. وهل هذا فضل سيدي؟ كان لجده الأكبر الحق في الفخر بهذا العمل ،لكن ليس هو ؛ مات جده حتى يكون سيدي، ذريته، حرا. فهو حر فكيف يستخدم حريته؟ إنه يسرق أوتاد الآخرين، ويجلس على العربة، وعلي أن أسحبه و هو نائم وأن أسحب أيضًا الأوتاد المسروقة . الآن باع الأوتاد، يشرب الخمور، ولا يفعل شيئًا ويفخر بماضيه المجيد. وكم من أسلافي قُتلوا في الانتفاضة لإطعام المقاتلين؟ أولم يكن أجدادي في ذلك الوقت يسحبون الأسلحة والمدافع والطعام والذخيرة؟ ومع ذلك فنحن لا نفتخر بمزاياها لأننا لم نتغير. ما زلنا نقوم بواجبنا اليوم، تمامًا كما فعل أسلافنا، بصبر وضمير.

إنهم فخورون بمعاناة أسلافهم وبخمسمائة عام من العبودية. لقد عانى أقاربي طوال وجودنا، وما زلنا نعاني اليوم ونستعبد، ومع ذلك فنحن لا نصرخ عليهم بأعلى أصواتنا. يقولون إن الأتراك عذبوهم وذبحوهم وخوزقوهم ؛ حسنًا، لقد تم ذبح أجدادي على أيدي الصرب والأتراك على حد سواء، وشويوا، وتعرضوا لكل أنواع التعذيب.

إنهم فخورون بدينهم، ومع ذلك فهم لا يؤمنون بأي شيء. ما ذنبي أو ذنب أهلي حتى لا نُقبل بين المسيحيين؟ دينهم يقول لهم „لا تسرق“ وهناك سيدي يسرق ويشرب من المال الذي حصل عليه من السرقة. دينهم يوجههم إلى حب جيرانهم، ومع ذلك فهم يضرون بعضهم البعض. بالنسبة لهم، فإن أفضل الرجال، مثال على الفضيلة، هو من لا يفعل أي شئ سئ، وبالطبع لا أحد يفكر حتى في مطالبة الآخر بفعل الخير، فقط يطلبون من بعضهم البعض عدم إلحاق الضرر. هذا هو مدى ضعفهم في أمثلة الفضيلة حيث أنها لا تزيد عن أي شيء عديم الفائدة لا يسبب ضررًا.

تنهد الثور بعمق، ورفع تنهده الغبار عن الطريق.

— إذن – استمر الثور بأفكاره الحزينة – في هذه الحالة ألست أنا وأقاربي أفضل في كل ذلك من أي منهم؟ لم أقتل أي شخص قط، لم أشهِّر بأحد، ولم أسرق شيئًا، ولم أطرد رجلًا بريئًا من الخدمة العامة، ولم أصنع عجزًا في خزينة الدولة، ولم أعلن إفلاسًا وهميًا، لم أقيد أو ألقي القبض على الأبرياء أبدًا، ولم أشيبأصدقائي أبدًا، ولم أعارض مبادئيكثور أبدًا، ولم أدلي بشهادات زور، ولم أكن أبدًا وزير دولة ولم أتسبب في أي ضرر للبلد، ليس فقط لم أفعل أي ضرر, بل أنني أفعل الخير لمن يضروني و يؤذونني. أنجبتني والدتي، وعلى الفور أخذ الرجال الأشرار مني حليب أمي. لقد خلق الله لنا العشب وليس للبشر، ومع ذلك فإنهم يحرموننا منه أيضًا. ومع ذلك، إلى جانب كل هذا الضرب، نسحب عربات الرجال ونحرث حقولهم ونطعمهم الخبز. ومع ذلك لا أحد يعترف بمزايانا التي نقدمها للوطن الأم …

— أو خذ الصوم كمثال. حسنًا، بالنسبة للرجال، يأمر الدين بالصيام في جميع أيام العيد، ومع ذلك فهم غير مستعدين حتى لتحمل هذا الصيام الصغير، بينما أنا وقومي نصوم طوال حياتنا، منذ أن فطمنا لأول مرة عن ثدي الأم.

خفض الثور رأسه كما لو كان قلقًا، ثم رفعه مرة أخرى، وشخر بغضب، وبدا أن شيئًا مهمًا كان يعود إليه، يعذبه ؛ فجأة، صرخ بفرح:

— أوه، أنا أعلم الآن، لابد أن يكون هكذا – واستمر في التفكير – هذا ما هو عليه ؛ إنهم فخورون بحريتهم وحقوقهم المدنية. أحتاج أن أضع عقلي في ذلك بجدية.

وكان يفكر ويفكر، لكنه لم يستطع فهم ذلك.

— ما هي حقوقهم هذه؟ إذا أمرتهم الشرطة بالتصويت، فإنهم يصوتون، وهكذا، يمكننا بسهولة أن نفهم ذلك. وإذا لم يُطلب منهم ذلك، فهم لا يجرؤون على التصويت، أو حتى يتناقشوا في السياسة فيما بينهم، مثلنا تماما. كما يتعرضوا للضرب في السجن، حتى لو كانوا أبرياء تمامًا. على الأقل نحن ننهق ونلوح بأذيلنا، وهم لا يمتلكون حتى القليل من الشجاعة لفعل هذا.

وفي تلك اللحظة خرج سيده من الحانة. كان مخمورًا، مُترنحًا، عيناه مشوشتان، غمغم ببعض الكلمات غير المفهومة، مشى متعرجًا نحو العربة.

— انظروا فقط كيف يستخدم هذا المنحدر الفخور الحرية التي نالها بدماء أسلافه؟ صحيح، سيدي هو سكير ولص، لكن كيف يستخدم الآخرون هذه الحرية؟ فقط لكي يفتخروا بالماضي وبمزايا أسلافهم، حيث كان لهم نفس القدر من المساهمة مثلنا نحن الثيران، بقينا عمالًا مجتهدين ومفيدين تمامًا مثل أسلافنا. نحن ثيران، لكن لا يزال بإمكاننا أن نفخر بعملنا الشاق ومزايانا اليوم.

تنهد الثور بعمق وأعد عنقه للنير.

 

في بلغراد، 1902.
عن مشروع «رادوي دومانوڤيتش» ترجمة: د. بيشوي عاطف قيصر، 2020.

Приповедач Сремац и практикант Вукадин (3/3)

(претходна страница)

Глава VII
До које силним трудом, купљењем и напрезањем писац доведе свога јунака и поред „пизме и неправедна осуђивања“ читалачке публике

Вешто се протура Вукадин, још се вештије протура писац.

Вукадин у првом двомесечју привлачи пажњу професора својим добрим оценама; а писац, иако и у својој глави рђаво пише,  ипак се добро држи! Вештији од Вукадина! Ђачки родитељи својим дугачким разговорима учинише много велике користи својој деци, а писцу много нашкодише. Поред толиких ствари, морали су и они баш сад да развезу, надугачко и нашироко. Али ипак се писац држи, јер сви ти „додаци“ (јер збиља то се не може рећи недостаци) губе се пред „спавајућим Венусом“. Чува писац тако понеки сигуран метак, и кад ми помислимо да је већ пропао, а он га у таквом тренутку испали и избегне сваку опасност. Дакле, писац је спасао тај резервни метак, али чим да се помогне Вукадин у својим материјалним незгодама. Морао је почети да преписује за новац неке књиге. И ту се још опазио доцнији велики преписивач, као што се код „Ћосе“ познало, да ће г. Сремац бити велики хумориста.

Елем, сада пише и Вукадин и чим пише, наравно да има права и он, да се назива књижевником, па ма шта писао!

Вукадин је књижевник искључиво за бабе којима препоручује „Сан Матере Божје“ и „читуље усопших рабов божјих“. Он својим писањем користи и себи и својој читалачкој публици; а писац овом причом не користи ни себи, ни бабама, нити иком другом.

Вукадин износи на пазар старе књиге, а писац старе и изанђале „досетке“.

Вукадин, како тако, прелази у старији разред, и писац ће морати, како тако, поћи даље.

Што даље, то теже! Ми већ клонусмо. Сад нас ништа више не занима, осем [sic] помало пишчева издржљивост. Знамо шта ће бити са свима личностима ове приче. Све морају бити покварене, а Вукадин више него сви, јер какав би иначе био вајни јунак. Писац се решио да га нагна да се, пошто-пото,  ували у све могуће пороке на овом свету. То важи и за остале личности, само не у толикој мери као за Вукадина.

Мучи се писац, мучи се Вукадин, мучимо се и ми читаоци. Сви смо већ помутили очима од умора и досаде и сви се „купамо у зноју лица свога“. Никоме више није до смеха и шале. Овде се лепо може применити она изрека народна: „Дала баба пару да се ухвати у коло, а сто би дала да је пусте!“ Сви смо почели од шале, а изгледа као да ће завршетак бити врло жалостан! Међутим, као да нас је ова општа невоља спријатељила, те сад једно друго почињемо искрено жалити. Ми сажаљевамо и писца и Вукадина, а они опет жале нас читаоце и чисто као да би хтели рећи: „Е, брате, што се бар ови људи навезоше на ове муке! Ми бар ако морамо, шта би њима?“ Тако је то: „играчка – пљачка!“ Мора да трпи сада сваки шта га год снађе. Опасност је све већа и сад већ престаје сваки да води рачуна о другима, већ се обзире на коју ће страну да стругне и да себе спасе. Напослетку, мораће дотле доћи, те ће или Вукадин утећи од немилосрдна писца или ће писац утећи од „немилосрдне“ публике, или ће публика морати да бежи ма на који начин од њих обојице и да их остави нека трљају главу међу собом, како су год вешти.

Вукадин је чак био написао и молбу. (Управо писао му је онај адвокат код „Севастопоља“, чини ми се, за полић ракије и пакло дувана од гроша.) Молба је овако почињала: „Ја доле потписани умољавам писца, да он које би још имао и трунку ,милосердија’ спрема мене измучена и изнурена и уколико његов бар ,човеков карактер’ сматра исте наведене муке… итд.“ Дакле, он је молио писца да га остави да бар умре с миром, али помоћи није било. Је ли Вукадин крив што је у овако тешким приликама почео и ракију пијуцкати и што се пролагао.

Писац иде даље и нагони Вукадина да моли црквењаке за дозволу, да може „однети тас у цркви на св. Николу и то у своју корист“. То га је писац наговорио само да га ували у што веће пороке, а већ по његовом се упутству и завадио с професорима. Није дете криво. Дете к’о дете! Узроке не испитујемо, тек главно је, да Вукадин има више порока, него ова приповетка рђавих страна. Писац је опет добио па макар и тиме само! Замислите само приповетку са врло много мана, а јунака приче са пуно врлина. Видите ли како г. Сремац уме да се довије на све могуће начине, да не остане бар последњи, кад не може бити први.

 

Глава VIII

Вукадин је истеран из школе. Није хтео ни у професоре, ни у бакале, ни у приповедаче, јер вели „то се не рентира“. Решио се да иде у полицију. (У која ли времена, Боже мој, највише попуњаваху места у полицији типови слични пишчевом Вукадину?!) Писац је отишао „накинђуреној“ госпоји Настасији, удови блаженопочившег лецедера Трифуна, и замоли је да се заузме код начелника министарства да Вукадин добије за практиканта. Више се заузимао писац него Вукадин, јер писцу је потребније него њему. Он се сада тек присетио, да прича носи наслов: „каријера практиканта Вукадина“, и његов јунак мора постати практикантом ма по коју цену. Зато писац онако услужно придржава ново либаде госпоји Настасији, и помаже јој да се што пре спреми, кад полазаше г. начелнику.

Госпођа Настасија је много учинила, што је израдила Вукадину практикантско место. Весео писац, весео Вукадин, весели и ми! Слава госпођи Настасији!

Вукадин је у свом новом положају врло озбиљан, и као да се помало и поноси, јер се, веле, чисто стиди познанства с писцем, који није ни за длаку коракнуо напред и остао исти. Више се не смеје ни његовом вицу: „к’о Ецопаћ кобилу“ (млатнуо неко неког). Међутим је вредан и врло учтив, и онда је морао напредовати, као што писац задовољно вели: „баснословно брзо!“ Није то ништа баснословно и чудно. Дела говоре, јер је Вукадин бољи од свих осталих дванајест [sic] другова.

Да пожуримо, наводећи од свега осталог „смешне“ стихове: „Ти ми, Јуцо, здравље јуби, јубиле те моје сузе!“

Вукадин је променио презиме и по молби премештен у „внутреност“.

 

Глава IX
Ова ће глава бити најбоља, јер ћемо се трудити да буде најкраћа

Има нечега нарочито занимљивог у овој г. Сремчевој причи, а то је што нико није на свом месту и као што треба, сваки је гори, него што то може бити.

Сељаци глупи, ћивтице глупе и досадне, г. Милисав лопов, а Вукадинов отац хајдук и сва остала родбина као да је извађена из доба када се није водило рачуна о породици и њеним члановима. Ђаци нису на свом месту, ђачки родитељи још мање; онај професор што разговара с Вукадином о прдавцу изгледа, боже сачувај, као луд, и онај филолог није далеко умакао; директор још гори. О адвокату што гребе песак с дувара и пише жалбе и молбе у четири кафане са „смешним“ називима, да и не говоримо, а што га бију место да му плаћају да и не помишљамо. Лицедерка прилично шашава, а начелник министарства шашавији од ње, а већ практиканти, другови Вукадинови, личе на стоку. Дакле, и трговци и ћивтице и занатлије и ђаци и калфице и професори и адвокати и свршени правници и лиферанти и све могуће Јуце и Цајке, Јевђе и Шврће, Тасице и Васице, и лиферанти и књижевници: све, ама једним словом све, глупаво и шашаво више него што уствари може бити и све некако буди бог с нама, као да је с неког света пало! Вукадин је већ превршио сваку меру! Све натрашке, па чак и клубе оне Кајчице није као што треба и пада у блато. Бар онај берберин опет не „имађаше јестеста“ те Вукадина ошиша. Не, не и то је морало да буде рђаво, јер би иначе чудновато стричало из ове грдне збрке карикатура и „смешних ствари“. Морало је дакле и шишање да испадне на басамаке, као што је и клубе чак морало да пада у блато, само да се не квари „хармонија“. Ето видите, с колико се пажње морају радити „овако савршено“ смешне ствари!

Вукадин, како је премештен у „внутреност“, као да је у море пао! Дуго се о њему није ништа знало. Кад, једног дана, читамо у новинама, како се Вукадину досадило, да га писац више злоставља и по наговору публике утекао незнано куда… Мало доцније читали смо распис пишчев да се одбегли ухвати и да се њему на даљи поступак преда. Власти су већ почеле трагање, и шта ће даље бити јавићемо, ако будемо дознали.

18. октобра 1896. г.
Врање
Рад. М. Д.

 

Извор: Одјек: лист политични, економни и књижевни, година XIII, бројеви 168–171, Београд 1896.

Приповедач Сремац и практикант Вукадин (2/3)

(претходна страница)

Глава IV
Која је управо понављање главе III

Вукадин напредује, јер је и поред оних шамара постао калфицом. Писац му ништа није могао, јер видимо, да се чак и нека Цајка почела заљубљивати у њега.

У овој се глави „чудном вештином“ и „необичном духовитошћу“ надмећу у досеткама и товарењу ћивтице преко сокака један с другим или са сељацима. И писац докон, па се с њима надмеће и „гарави“. Он час дирне сељаке, час ћивтице, час овога, час онога. И Вукадин се осилио поред свог духовитог писца, па и он, по угледу на њега, седи на ћепенку и гледа испод ока, кога ће да нагарави. Ко ће из ове збрке да изађе здрав и читав, мучно би се могло унапред одредити. Напослетку нама је сасвим свеједно; за нас је главно, да ће неко извући дебљи крај и бити „нагарављен“, и ми ћемо се одмах, што рекао писац, немилосрдно и слатко и смејати, па ма ко то био; и ако не желимо, да буде овде случај, што га писац, и нехотице, помиње, кад вели, да често баш онај, који хоће другога да нагарави, и исмеје, буде сам, због своје невештине, исмејан!…

Први је пропао један сељак, кога ћивтице, у договору с писцем, изведоше на мраз, добро га насапунише и утрапише му ћасу с водом да држи. После дугог времена једва се сетио да виче берберина, и да псује (стављамо и ми овде у загради, како долази једна безобразна реч, јер је и то, морате признати, врло смешно). За тим сирома’ сељак лута по мразу, онако насапуњен, из дућана у дућан, и тражи ко ће га обријати. Писац вели да има приличан број сељака, с којима се могу правити такве шале, и одмах даље прича, како сељак тражи каскала. За ово је испричао два случаја, што је урадио сигурно на захтев својих пријатеља, који су ову причу још у рукопису читали. Ово нас нимало не изненађује, јер смо и до сада познати са карикатурама пишчевим. Ипак нас и поред свега упињања није насмејао. Е, али да је он то знао, онда би сигурно додао, како су ћивтице ономе сељаку, што га бријаху на мразу, одсекли нос и уши, а он им лепо захвалио речима: „Хвала вама, који ви мени итд.“ И збиља, да је још и то додао, морали бисмо се слатко смејати. Него, писац је још млад и временом ће, ако се само уструди, и дотле доћи. Његови су сељаци чудна ствар. Додуше можда је он и виђао сличне типове у уредништву „Српске заставе“, али савршено овакве чак ни тамо, мислимо, није могао наћи. Али, бога ми, шта још у свету нема.

Тражење каскала му се јако допало и зато нам и прича два дугачка развучена примера! Изгледа да га је чисто жао, да пређе на шта друго, јер се боји, да ће му ишта више моћи овако смешно испасти! Бар у оваквом случају, требали бисмо, да се, из сажаљења према писцу, насмејемо; а ми међу тим код другог примера већ почели да се мрштимо и мигољимо на свом месту од досаде. Хтео је он и по трећи пут поновити то исто, јер што веле деца: „трећи пут Бог помаже“, али се присетио, да ће му се Вукадин извући без ичега, а то му никако не би ишло у рачун. Свакога он мора да закачи, па имао право, немао. Њему се чини, да ако ико буде обичан, а не карикатура, онда ће бити раван њему, а то нема смисла. Писац мора да буде надмоћнији од лица, која нам износи. Онда он мора да прави накараде, ако хоће да то правило одржи.

Како ко тек Вукадин понајгоре, јер писац ако му ништа друго не може, а он га избије. У прошлог глави му опалио два шамара, а у овој један имајући на уму да га бије пред Кајчицом, што се враголасто смешка преко пута и држи клубе под мишком. Не знамо како писац мисли, али ми држимо да би боље било да је он Вукадина убио још у прошлој глави, те ми не бисмо морали ни читати ову главу; нити бисмо морали пропасти, горе од Вукадина, док смо прочитали дугачке говоре сокачких говорника о овом проклетом шамару. Чим је опалио шамар овоме јунаку, писац је одмах платио добошару, да објави, да ће се пред газда-Милисављевим дућаном држати јавна „лицитиација Вукадинова шамара“ и где ће сваки добити реч, да каже своје мишљење о овом срамном поступку од стране сељакове. Згрнуло се много света и пошто се лицитирало, прешло се на говоре. Писац одржава ред и даје реч свакоме, који год се пријави. Он сео и марљиво бележи све што ко каже, а затим дâ свакоме, те говор прегледа и види, је ли верно ухваћен. Ту је и Цајка и неки Јевђа и Жикица Шврћа и Аћим клисар и два побратима Тасица и Васица и многи други, које немамо кад ређати.

 

Глава V

Напредује Вукадин, напредује писац. Вукадину Чапкун отвори очи и он се реши, да остави газда-Милисављев дућан и да пође на науке. Кажу да га је вукла жеља да како тако стекне мало знања и да одмах отпочне утакмицу са г. Сремцем. Нагла и изненадна одлука Вукадинова отворила је опет очи писцу, те и он, бојећи се да га Вукадин не претекне, једва једанпут увиде, да је већ крајње време да и он напусти и сељаке и ћивтице, и да се престане с њима гаравити и товарити. Видео је, да се не верди губити у којекаквим паланачким лудоријама и отпоче расправљати питање о реализму и идеализму. Па збиља њему као књижевнику и није личило да прескаче конце са сељацима и да другује са Жикицом Шврћом и са Аћимом клисаром. Видео је дакле, да се бар написмено не треба ачити и за то оставља „сокак и ћепенак“ – са неким Андрејићем и Светозарем Марковићем. То је давно требало да уради, а не да губи време у доколицама, за које нећемо рећи да не вреде колико ћуран са масном тртицом, иако би може бити имали  права на то. Што да од нас нађе; нека му исто ко други каже.

Препоручујемо му да оно место наведено из Светозаревих дела боље проучи, ако га то јест књижевнички рад није исувише уморио.

Дакле, сирома’ Јовица Чапкун „пропаде ка’ магарац на лед!“ Знали смо ми то, јер писац не да да га ко надмаши. Јовица се опет једи, јер је „осетљив на мајчину вамилију!“ и што је можда морало бити због оног проклетог вица: „чрез моју науку пропадо’!“ „Ка’ магарац на лед“ и „чрез науку“ надмашује и саму игру каскала, а надимак „Чапкун“ је у толикој мери смешан, у коликој је „иберциг од чамовине“ жалостан.

Баш је то благовет, кад нас у овако мутне и суморне дане озаре каткад зраци ведре шале. Заборављамо на све беде и невоље, па се слатко смејемо: „чрез науку“ ха, ха, ха!… „к’о магарац на лед“ ха, ха, ха, ха! „Иберциг од чамовине“ је жалостан, али кад стегнемо јуначко срце можемо се и ту смејати! Свему се ми смејемо, што год г. Сремац напише.

Има људи које сви сматрају за шаљивчину, па се свему смеју што год они кажу. Чисто се чак не зна ни о чему ће шаљивчина да нам прича, а ми већ код прве његове речи ударили у смех, не гледајући да ли је реч тужна или смешна. Ми смо о г. Сремцу стекли мишљење као о човеку шаљивчини, још ка д је уредио збирку прича о ћоси, и сад се свему смејемо што нам он каже. Смејали бисмо се, без сумње, кад би написао какву причу, рецимо баш и под насловом: „Једно крваво дело“ или „Удављена па обешена“. Јест, ту бисмо се одмах код наслова засмејали, чим видимо и његово име, а камоли да се не смејемо духовитим шалама као што су: „’оди да те дигнем!“ „Сас колица ти еспап доносе, муфљузу!“ „Казначеју мајкин“, „узми пуј-пушку, па ме јуби дико“, „јубиле те моје сузе“…

Поред свега осталог нама је чак смешна и тужна жалба пишчева на нервозне и лене читаоце, који не могу да издрже у овој збрци свега и свачега.

– Ух, ух, забога! – већ виче један „нервозни“ читалац – ето ти несреће; сад опет треба пола часа, док се Вукадин ошиша као да то није могао урадити, кад ми не гледамо!… Гле, гле, па још „на басамаке“ ошишан! Е ово не може да се издржи – „Нервозни“ људи, не треба им ни замерити!

 

Глава VI

Писац је дакле отпочео своју књижевничку каријеру уређивањем „Ћосе“, а Вукадин је своју каријеру отпочео бакалуком и терзилуком. Вукадин зна бакалук и терзилук; па ни мање ни више већ хоће у права, а писац научио да издаје приче о „Ћоси“ и да ћаска код „Дарданела“, па ни мање ни више, већ одмах у хумористе приповедаче. Чудна сличност код писца и његовог јунака! Вукадин је као идеалиста показао руком на грло и рекао јужним наречјем: „ево баш ми довлен дођоше кајишарлуци газда-Милисављеви!“ И писац је тако исто показао на грло и рекао источним наречјем: „ево баш ми довде дођоше мане нашег друштва!“ Вукадин је пре школе морао мало лепити плакате за „изигравање позоришта“;  а писац је, пре него што се уписао у приповедаче, морао, како се вели, радити у „Брци“. Ми све ово не наводимо, што је смешно, већ само износимо факта, па ма читаоци и плакали!

Вукадин и писац су задовољни, што им овако лепо напредују ствари, па поручили литар вина, загрлили се и певају дивним гласом: „Шта, љубаве, зар си ту, на таквоме кревету?“ Писац дигао једну руку у вис, а другом даје такт, а Вукадин затурио главу, жажмурио [sic!] од усхићења и дрхти десном ногом, коју је мало више напред истурио. Шта да ми радимо? Морамо и ми с њима да певамо, само не од задовољства, већ од муке. Бруји песма на све стране! Неки од читалаца севају: „узми пуј-пушку па ме убиј, пишче!“

После оваквих песама врло лепо долази борба касапинова са Тотрком. Борба је „страшно-смешна“ или „смешно страшна“.

Кад је већ све у овакој лепој хармонији једно с другим, онда морамо проговорити коју и о сиромашним ученицима, што послужавањем изуче школу и ступају у државну службу. Ми о овоме смемо да говоримо много пре, но људи, који не воде рачуна о својим првацима на највећим и великим положајима, што на овај начин изучише школу, а то исто код сиротог Вукадина осуђују и исмевају. Вукадин је изучио три разреда гимназије, и постао практикантом, а има многих, који су свршили и мање и били и окружни начелници! Када ли таквих случајева беше највише?

Препоручујемо поштованим читаоцима, да се смеју и то нарочито после ручка, што особито помаже варењу.

(следећа страница)

Приповедач Сремац и практикант Вукадин (1/3)

(Прва глава ове Домановићеве сатиричне књижевне критике/пашквиле објављена је у „Одјеку“ бр. 167 од среде, 6. новембра 1896. године. Међутим, тај број „Одјека“ није сачуван у Народној Библиотеци, Библиотеци Матице српске нити у Народној библиотеци „Вук Караџић“ у Крагујевцу која има највише сачуваних примерака из ове године. Уредништво ће покушати да пронађе и преостали примерак, да би целовит текст био доступан читаоцима.)

 

Глава II
У којој Вукадин „расте и ђика без икакве препоне“.

Кад се овако темељно проучи живот нашега народа, онда се тек може извести онако мудар закључак и рећи, да је „пандурска служба“ таман створена за наш народ, који нема великих амбиција, нити воли велика напрезања.

Шта ли је за приповедача, који има великих амбиција а не воли велика напрезања, и који хоће много славе са мало труда и знања?

Ову главу нам није писац препоручио да памтимо, али, то се без сумње само по себи разуме, као и то, да ће се тек на завршетку приче (ако ко узмогне да чита до краја) видети, како је и њој имало места и мисла. Ми је бар за сада не могосмо разумети. Нама смртнима све ово до сада изгледа, боже опрости, као – неко ачење. То сигурно долази отуд, што не можемо да појмимо значај овако дубоких ствари… Ко зна, можда је писац, онако тек узгред, хтео да утиче на омладину, износећи на пример Вукадиново јунаштво, кад се одмете у хајдуке, па из корова виче мајци држећи кремењак у десници:

– Хљеб на пањ па одлази! У хајдука вере нема. – А оцу опет вели: – Натраг ако ти је глава мила!

Ако је то хтео, онда против патриотских побуда и намера не смемо ништа имати. Напротив, то се мора похвалити.

 

Глава III
У којој, као и у прве две, има о свему другом више него о оном, што се може тицати јунака ове приповетке.

Види се, да је писац врло лепо схватио свој позив. Ова места, у којима износи живот трговаца и „трговчића, ћивтица названих“ подсећају на кир-Диму и кир-Симу из „Брке“. Неки чак тврде, да је он радио на тој рубрици, али се из скромности није хтео потписивати. Понека места опет изгледају нам као стенографске белешке верно копираних разговора сокачких и кафанских, само не обичних, до сад познатих људи, већ таквих, који би били смеса: паланачких ћивтица, чивута и цигана.

„Вицеви“ падају као из рукава. Бројем „вицева“ надмашује наш писац и Твена и Дикенса и Хајнеа и Гогоља и кога год хоћете светског писца. Што су његови вицеви сокачки и „ординарни“, то је споредно, јер се такав „еспап“ највише троши код „Дарданела“ и „Позоришне кафане“. Они су разна порекла: неки су дигнути из прашине заборава, где су толико године лежали избачени из употребе као иступљени и извештали, неки су узети са сокака још онако сирови и непрерађени; а неке је писац, по свој прилици, сковао сам уз „пријатељско суделовање својих другова“. Како тако, тек их је он напабирчио велики број и натрпао их без икаква реда у овој приповеци исто онако, као што његове ћивтице суботом и пазарним даном покрену све, што је целе недеље мирно лежало по рафовима, и повешају и натрпају пред дућаном, који остане празан; тако да само још што ћивтица себе, шегрта или калфицу није изнео и обесио пред дућаном међу силне шамије, кајише, вренгије, уларе, свилене фистане за попадије, бичеве, антерије, памуклије, усарачене ножеве, сламне шешире, џезвице итд. Јест, исто је тако урадио и наш писац, јер је све што год је знао и чуо изнео и набацао једно на друго у овој приповеци.

Како смо и ми, као и Вукадин, слушали, да је Шваба чак и мајмуна измислио, то се нисмо много ни зачудили, какве је „паланачке ћивтице“ г. Сремац измислио, али се ипак морамо чудити, каквог је сељака измислио! Ту се показао већи мајстор од Швабе!

Стане, вели, један ћивтица с једне, а други с друге стране улице, један према другоме, па стане сукати длановима као ужари. Чим сељак наиђе, а они оспу са свију страна:

– Стој, куда си нагао као ћорав?

– Шта је?! – чуди се сељак.

– Видиш да ћеш покидати конце?!

– Какве конце? – чуди се сељак.

– Свилене, брате, свилене.

Напослетку нагна сељака да скаче по улици где год види да стоје двојица један према другом, као да не би покидао конце, а од конаца ни трага.

Уосталом, има случајева, где се мора придодавати и намештати све донде, док се извесна жеља не постигне.

Причају за неког старог професора, који, кад једном приликом говораше ученицима о неком боју из старе историје наведе, како је бојну пољану покрило десет хиљада лешева. – Ау! Десет хиљада! – чудили су се ученици. И више, продужио је професор, јер неки записи тврде, да је двадесет хиљада погинуло! – Ђаци су се још више чудили, а наставнику се то допало и из жеље, да их још више задиви, дода, како у многим поузданим изворима пише, да је педесет хиљада пало на бојном пољу. Ко би имао срца, да осуђује овако наивне жеље у овако похвалну истрајност. Добри стари наставник би сигурно „терао лицитацију“ у бесконачност, да се већ чуђење код његових ученика није претворило у – смех. И г. Сремац има племените намере, да нас у ове мучне дане насмеје, и онда употреби све само да то постигне. И кад се не смејемо, ипак јасно видимо то његову жељу, и изгледа нам, да би нас чак покадшто голицнуо руком под пазух, само да смо му ближи. Кад већ после дугих и тешких напора постигне своју жељу и насмеје читаоца, он онда, као и онај стари професор, почне да додаје, како би ствар била још смешнија – његов сељак дошао у варош и гледа збуњено око себе. Још није смешно. Потребно је и да зине, и он зине! Неко се мало насмејао и писац, одушевљен успехом, меће сељаку и шашу у уста, и тај неко још се више смеје; и писац тера даље, па нагони човека, ни крива ни дужна, да скаче преко уображених конаца, или га шаље да тражи каскала, или га брије на мразу! И он би сигурно терао још много даље, али кад примети, да његове карикатуре сад више нису смешне већ жалосне, и кад погледа читаоца и види, како купи и увија усне на плач, онда мора да прекине са додавањем.

Људи мекша срца заплачу се и раније али он је сам рекао, да причу није наменио ни бабама ни деци, већ јунацима, какви се налазе око уредништва „Заставе“, и који се смеју све до другог шамара Вукадиновог, и тек се ту малчице уозбиље, а већ од суза ни трага.

И ако је писац убеђен, да су му „вицеви“ здрави, јер их је при слагању „пробирао“, као кад се паприке и краставци пробирају при метању у туршију; и ако не сумња, да ће се који тако брзо укварити, ипак је за сваки случај, сигурно из тог разлога, уплео врло дугачке разговоре о соли. Све ред вицева, ред соли! Жели да му се овако „лепе ствари“ дуго очувају за доцније нараштаје.

Шта би с Вукадином?

– Зло и наопако! Лепо вели народна изрека: „Мачки до играња, мишу до плакања“. „Вукадину образи као оним заљубљеницима насликаним на меденим колачима“ а писцу до шале. Вукадин за извучене шамаре не криви ни сељака, ни газда Милосава, већ главом писца, који само због соли мораде да му направи толике неприлике и непријатности. И Вукадин већ смишља планове, како да се освети писцу. Ко ће знати, шта још може бити? Има разних случајева: некад буду предмет смеха јунаци у приповеткама, а некад се ствар изокрене и увређени јунаци исмеју своје писце и љуто им се освете! Шта ће бити са Вукадином и г. Сремцем, идемо да видимо, али нам изгледа да писац неће најбоље проћи, јер је Вукадин „крвничко кољено“. Ми само можемо похвалити дрскост пишчеву, што смеде, кад већ познаје и Вукадина, а и оца његова, да му направи посла, те да чак два шамара извуче. Ми бисмо којекако смели један да му опалимо, али два ни за живу главу.

(следећа страница)

Vodca (3/3)

(predchádzajúca strana)

Tak prešiel prvý deň a v podobnom duchu sa niesli aj tie nasledujúce. Nič výrazne dôležité sa nestalo, len nepodstatné príhody: strmhlav vleteli do priekopy, potom do priepasti; zavadili o kry a černicové kríky; šliapli na tŕne; niekoľko zlomenín na rukách a nohách; pár utŕžených úderov do hlavy. Všetko toto utrpenie však prekonali. Zopár starých mužov ponechali ležať mŕtvych na ceste. “Boli by zomreli, aj ak by ostali doma, nehovoriac o tejto ceste!” povedal hovorca, povzbudzujúc ostatných, aby pokračovali. Niekoľko menších detí, staré rok či dva, taktiež zahynuli. Ich rodičia vyrovnane potlačili ich zármutok, pretože taká bola Božia vôľa. “A čím menšie deti, tým menší žiaľ. Keď sú mladšie, smútku je menej. Boh zaručuje, aby rodičia nikdy nestratili ich deti po tom, ako dosiahli sobášny vek. Ak je tak deťom súdené, je lepšie, keď umrú skôr. Vtedy nie je smútok taký veľký!” utešovali ich znova hovorcovia. Niektorí si okolo hláv obmotali látku a dali studený obklad na modriny. Ostatní si niesli ruky v obväzoch. Všetky boli potrhané a postrihané. Ich potrhané odevy na nich viseli, no cez to všetko pokračovali veselo ďalej. Všetko by sa to znášalo oveľa ľahšie, keby ich neustále netrápil hlad. Museli však pokračovať.

Jedného dňa sa stalo niečo závažnejšie.

Vodca kráčal v popredí, obklopený najstatočnejšími mužmi zo skupiny. (Dvaja z nich boli stratení a nikto nevedel, kam zmizli. Obecným názorom bolo, že zradili ich vec a utiekli. K tomu hovorca povedal niečo o ich hanebnej zrade. Iba zopár verilo, že tí dvaja umreli po ceste, s ich názorom sa však nepodelili, aby tým nerozrušili ostatných.) Zvyšok skupiny kráčal v rade za nimi. Naraz sa zjavila mimoriadne veľká a hlboká skalnatá roklina – ozajstná priepasť. Svah bol natoľko prudký, že sa neodvážili spraviť už ani krok. Dokonca aj tí najodvážnejší náhle zastali a pozreli na vodcu. Zamračený, pohltený v myšlienkach a s hlavou sklonenou nebojácne stúpil vpred, klopkajúc pred sebou palicou, najprv doprava, potom doľava, jeho zvyčajným spôsobom. Mnohí vraveli, že tak vyzeral ešte viac dôstojne. Na nikoho sa nepozrel a nikomu nič nepovedal. Výraz na jeho tvári sa nezmenil ani neukázal strach, ako sa stále viac približoval k priepasti. Aj tí najstatočnejší z najstatočnejších zbledli ako stena, no nikto si netrúfol varovať statočného, múdreho vodcu. Ešte dva kroky a stál na hrane. V smrteľnom strachu a s očami doširoka otvorenými sa všetci triasli. Najodvážnejší muži boli odhodlaní stiahnuť vodcu späť, aj keby to malo znamenať porušenie disciplíny, keď v tom spravil jeden krok, druhý a rútil sa rovno do priekopy. Vtedy vznikol zmätok, nárek, krik; strach nad nimi zvíťazil. Niektorí sa dali na útek.

– Stojte, bratia! Načo ten zhon? Takto vy držíte slovo? Musíme tohto múdreho muža nasledovať, lebo on vie, čo robí. Bol by šialenec, ak by sa len tak zahubil. Vpred, za ním! Toto je to najväčšie a možnože aj posledné riziko, posledná prekážka. Ktovie? Možnože na druhej strane tejto priepasti nájdeme nádhernú, úrodnú krajinu, ktorú nám Boh určil. Vpred! Bez obete sa nikam nedostaneme! – také boli rečníkove poučné slová, načo tiež spravil dva kroky vpred, miznúc v priepasti. Nasledovali ho tí najodvážnejší a za nimi sa vrhli všetci ostatní.
Na prudkom svahu tejto širokej rokliny sa ozýval nárek, stonanie, hádzanie sa a vzdychanie. Jeden by bol prisahal, že sa odtiaľ nikdy nikto nedostal živý, už vôbec nie bez zranení a v jednom kuse, avšak ľudský život je neústupný. Vodca mal nezvyčajné šťastie. Počas pádu sa zachytil o kríky, čo mu pomohlo nezraniť sa. Podarilo sa mu dať dokopy a vytiahnuť sa. Kým sa dole ozýval nárek, vzdychanie a plač, nehybne sedel, v tichosti premýšľajúc. Zopár nahnevaných a otlčených ho začalo preklínať, čoho si však vôbec nevšímal. Tí, ktorí mali to šťastie, že sa počas pádu zachytili o krík alebo o strom, sa začali horlivo pokúšať vyšplhať von. Niektorí mali prasknuté hlavy, a tak im po tvárach stekala krv. Nikto nezostal celý, okrem vodcu. Odrazu sa naňho všetci zamračili a v agónií zastonali, no on ani len nezdvihol zrak. Bol potichu a prevzal rozvážny postoj skutočného mudrca!

Prešiel nejaký čas. Počet pútnikov sa neustále zmenšoval. Každý deň si vybral svoju daň. Niektorí odišli zo skupiny a vydali sa späť.

Z veľkej kopy na začiatku zostalo asi len dvadsať pútnikov. Ich vyziabnuté, vyčerpané tváre odrážali znaky zúfalstva, pochýb, únavy a hladu, no nikto sa nezmohol ani na slovo. Všetci boli potichu ako ich vodca a naďalej sa za ním trmácali. Dokonca aj duchaplný hovorca zúfalo potriasal hlavou. Cesta bola vskutku náročná.

Ich čísla sa znižovali každý deň, dokým ich nezostalo iba desať. So skľúčenými tvárami sa namiesto zhovárania len sťažovali a nariekali.

Viac ako na mužov sa ponášali na mrzákov. Niektorí chodili o barlách. Iní si držali ruky v páskach upevnených okolo krku. Na ich rukách bolo množstvo obväzov a obkladov. Aj keby chceli spraviť ďalšie obete, nemohli, pretože na ich telách už nebol takmer žiaden priestor pre akékoľvek ďalšie zranenia.

Dokonca tí najsilnejší a najstatočnejší spomedzi nich takmer stratili vieru a nádej, no naďalej sa nevzdávali; tak je, že nejako s veľkým úsilím krivkali ďalej, sťažujúc sa, plní bolesti. Čo iné im ostávalo, keď sa nemohli vrátiť? Toľko obetí, aby to teraz vzdali?

Padlo šero. Krivkajúc o barlách odrazu zbadali, že vodca sa už nenachádza pred nimi. Ďalší krok a všetci sa rútili do ďalšej priepasti.

– Ach, moja noha! Ach, moja ruka! – zaznel nárek a stonanie. Jeden slabý hlas dokonca preklial ich dôstojného vodcu, no potom stíchol.

Keď vyšlo slnko, vodca ta sedel rovnako ako v deň, kedy bol zvolený. V jeho vzhľade nenastala ani tá najmenšia zmena.
Hovorca vyšplhal von z priepasti, nasledovaný dvoma ďalšími. Znetvorení a krvaví sa obrátili, aby sa pozreli, koľko pútnikov ostalo, no zistili, že sú jediní. Smrteľný strach a beznádej naplnili ich srdcia. Kraj im bol neznámy, hornatý, skalnatý – nikde žiadne cestičky. Dva dni predtým narazili na cestu, nechali ju však za sebou. Vodca ich viedol tadiaľto.
Mysleli na všetkých svojich priateľov a príbuzných, ktorí na tejto fantastickej ceste zahynuli. Smútok omnoho silnejší než bolesť v ich zmrzačených končatinách nad nimi zvíťazil. Na svoju skazu pozerali ich vlastnými očami.

Hovorca vykročil k vodcovi a začal rozprávať unaveným, chvejúcim sa hlasom plným bolesti, zúfalstva a trpkosti.

– Kam ideme teraz?

Vodca mlčal.

– Kam nás vedieš a kam si nás už doviedol? Vložili sme nás a naše rodiny do tvojich rúk a nasledovali sme ťa, zanechajúc naše domovy a hroby našich predkov v nádeji, že by sme sa mohli zachrániť pred skazou v tej neúrodnej zemi. No ty si nás zahubil oveľa horším spôsobom. Bolo za tebou dvesto rodín a pozri sa, koľko je ich tam teraz!

– Hovoríš, že tam nie sú všetci? – zamrmlal vodca bez dvihnutia zraku.

– Ako sa niečo také môžeš spýtať? Pozri sa sám! Zrátaj, koľko nás na tejto nešťastnej ceste zostalo! Pozri, v akom sme stave! Zomrieť by bolo lepšie, než sa takto zmrzačiť.

– Nemôžem sa na teba pozrieť!

– Prečo nie?

– Som slepý.

Nastalo mŕtvolné ticho.

– Stratil si zrak počas cesty?

– Slepý som sa narodil!

Trojica zúfalo zvesila hlavy.

Jesenný vietor zlovestne fúkal skrz hory a priniesol so sebou suché lístie. Hmla sa vznášala nad kopcami a v chladnom, hmlistom vzduchu sa trepotali havranie krídla. Zaznené krákanie so sebou nieslo nešťastie. Slnko bolo zahalené oblakmi, ktoré sa náhlivo valili ďalej a ďalej.

Trojica na seba s čírou hrôzou pozrela.

– Kam môžeme ísť teraz? – zamrmlal jeden vážne.

– Nevieme!

 

Belehrad, 1901.
Pre Projekt “Radoje Domanović” preložil Martin Belás, 2020.