القائد — ١

– الإخوة والأصدقاء، لقد استمعت إلى كل خطاباتكم، لذا أطلب منكم الآن الاستماع إليَ. كل مداولاتنا ومحادثاتنا لا تساوي شيئاً طالما بقينا في هذه المنطقة القاحلة. في هذه التربة الرملية وعلى هذه الصخور لا يقدر شيئاأن ينمو، حتى عندما كانت هناك سنوات ممطرة، ناهيك عن هذا الجفاف الذي لم يره أحد منا من قبل.

إلى متى سوف نجتمع هكذا ونتحدث عبثا؟ الماشية تموت بدون طعام، وسرعان ما سنتضور نحن وأطفالنا جوعا. يجب أن نجد حلاً آخر أفضل وأكثر منطقية. أعتقد أنه سيكون من الأفضل ترك هذه الأرض القاحلة والانطلاق إلى العالم للعثور على تربة أفضل وأكثر خصوبة لأننا ببساطة لا نستطيع العيش على هذا النحو بعد الآن.

وهكذا تحدث أحد سكان بعض المقاطعات التي تعاني من القحط مرة واحدة بصوت متعب في اجتماع ما. أين ومتى كان ذلك لا يعنيك أو يعنيني على ما أعتقد. من المهم أن تصدقني أنه حدث في مكان ما في بعض الأراضي منذ فترة طويلة، وهذا يكفي. لأكون صادقًا، اعتقدت في وقت ما أنني اخترعت هذه القصة بأكملها بطريقة ما، لكن شيئًا فشيئًا حررت نفسي من هذا الوهم البغيض. الآن أعتقد اعتقادًا راسخًا أنني سأروي ما حدث بالفعل ويجب أن يكون قد حدث في مكان ما وفي وقت ما وأنه لم يكن بإمكاني أبدًا اختلاقه بأي وسيلة.

بدا المستمعون، بوجوههم الباهتة المتهالكة ونظراتهم الفارغة الكئيبة، غير المستوعبة تقريبًا، وأيديهم تحت أحزمتهم، وكأنهم يعودون الي الحياة بهذه الكلمات الحكيمة. كان كل منهم يتخيل بالفعل أنه كان في نوع من السحر، او في الأرض الفردوسية حيث ستكون مكافأة العمل الشاق حصادًا غنيًا.

– إنه على حق! إنه على حق! – همست الأصوات المنهكة من جميع الجهات.

– هل هذا المكان قر..قري..قريب؟ – قيلت بهمهمة مع نفخة طويلة من ركن ما.

– يا اخوة! – بدأ آخر بصوت أقوى إلى حد ما. – يجب أن نتبع هذه النصيحة على الفور لأننا لا نستطيع المضي على هذا النحو بعد الآن. لقد كدحنا وأجهدنا أنفسنا، لكن كل ذلك ذهب سدى. لقد زرعنا بذورًا كان من الممكن استخدامها كطعام، لكن الفيضانات جاءت وجرفت البذور والتربة بعيدًا عن المنحدرات ولم يتبق منها سوى الصخور العارية. هل يجب أن نبقى هنا إلى الأبد ونعمل من الصباح إلى المساء فقط لنبقى جائعين وعطاش، عراة وحفاة الأقدام؟ علينا أن ننطلق ونبحث عن تربة أفضل وأكثر خصوبة حيث ينتج عن العمل الجاد محاصيل وفيرة.

– لنذهب! دعنا نذهب على الفور لأن هذا المكان لم يعد مناسبًا للعيش فيه!

بدأ الهمس، وبدأ كل منهم يمشي بعيدًا، دون أن يفكر في وجهته.

– انتظروا أيها الإخوة! إلى أين تذهبون؟ – بدأ المتحدث الأول مرة أخرى. – بالتأكيد يجب أن نذهب، لكن ليس هكذا. علينا أن نعرف إلى أين نحن ذاهبون. وإلا فقد ينتهي بنا الأمر في وضع أسوأ بدلاً من إنقاذ أنفسنا. أقترح أن نختار قائدًا يجب علينا جميعًا أن نطيعه ويظهر لنا أفضل و أكثر طريقة مباشرة.

– دعنا نختار! دعنا نختار شخصًا ما على الفور، – قيلت في كل مكان.

الآن فقط ظهر الجدال، فوضى حقيقية. كان الجميع يتحدث ولا أحد كان يسمع او حتي كان قادرا علي الاستماع. بدأوا بالانقسام إلي مجموعات، كل شخص يتكلم عن نفسه، ثم تفككت تلك المجموعات. في ثنائيات، بدأوا يتحدثون لبعضهم البعض باستخدام أياديهم، ويتحدثون، ويحاولون إثبات شيء ما، ويسحبون بعضهم البعض من الكم، ويكسرون الصمت باستخدام أيديهم. ثم اجتمعوا مرة أخرى، وكانوا لا يزالوا يتحدثون.

– يا إخوة! – فجأة دوى صوت أقوى مما أدى إلى إسكات جميع الأصوات الباهتة الأخرى. – لا يمكننا التوصل إلى أي نوع من الاتفاق بهذه الطريقة. الجميع يتحدث ولا أحد يسمع. دعونا نختار قائدًا! من من بيننا يمكننا اختياره؟ من منا سافر بما يكفي ليعرف الطرق؟ نحن جميعًا نعرف بعضنا البعض جيدًا، ومع ذلك فأنا شخصياً لن أضع نفسي وأولادي تحت قيادة شخص واحد من الأشخاص الموجودة هنا. بدلاً من ذلك، أخبروني من يعرف ذلك المسافر الذي كان يجلس في الظل على حافة الطريق منذ الصباح؟

حل الصمت. اتجه الجميع نحو الغريب وأخذوا يتفحصونه من رأسه إلى أخمص قدميه.

المسافر، في منتصف العمر، بوجه حزين نادرًا ما يكون مرئيًا بسبب لحيته وشعره الطويل، جلس وظل صامتًا كما كان من قبل، مستغرقًا في التفكير، و ظل يطرق عصاه الكبيرة على الأرض من وقت لآخر.

– بالأمس رأيت ذلك الرجل نفسه مع صبي صغير. كانوا يمسكون أيادي بعضهم البعض ويمشون في الشارع. وفي الليلة الماضية غادر الصبي القرية ولكن الغريب بقي هنا.

– أخي، دعنا ننسى هذه التفاهات السخيفة حتى لا نخسر أي وقت. أيا يكن، فقد جاء من مكان بعيد لأن لا أحد منا يعرفه وهو بالتأكيد يعرف أقصر وأفضل طريق ليقودنا. أري أنه رجل حكيم جدا لأنه يجلس هناك بصمت ويفكر. أي شخص آخر كان قد تدخل بالفعل في شؤوننا عشراتالمرات أو أكثر حتى الآن أو كان سيبدأ محادثة مع أحدنا، لكنه جالسًا هناك طوال الوقت بمفرده ولم يقل شيئًا.

– بالطبع الرجل يجلس بهدوء لأنه يفكر في شيء ما. لا يمكن أن يكون شيئا آخر لا بد أنه ذكي للغاية – وافق الآخرين وبدأوا يفحصون الغريب مرة أخرى. اكتشف كل منهم سمة رائعة فيه، دليل على ذكائه غير العادي.

لم يمض الكثير من الوقت في الحديث، و اتفق الجميع على أنه من الأفضل أن يسألوا هذا المسافر – الذي بدا لهم أن الله قد أرسله ليقودهم إلى العالم للبحث عن أرض أفضل وتربة أكثر خصوبة. ينبغي أن يكون قائدا لهم، وأن يستمعوا إليه ويطيعوه دون سؤال.

اختاروا عشر رجال من بينهم ليذهبوا إلى الغريب ليشرحوا له قرارهم. كان على هذا الوفد أن يريه وضعهم البائس ويطلب منه أن يكون زعيمهم.

فتقدم العشرة وانحنوا. بدأأحدهم يتحدث عن التربة غير المنتجة في المنطقة، وعن سنوات الجفاف والبؤس الذي وجدوا أنفسهم فيه جميعًا. أنهى كلامه على النحو التالي:

– تجبرنا هذه الظروف على ترك بيوتنا وأرضنا والخروج إلى العالم لإيجاد وطن أفضل. فقط في هذه اللحظة التي توصلنا فيها إلى اتفاق، يبدو أن الله قد رحمنا، و أرسلك إلينا – أنت، أيها الشخص الغريب الحكيم والمستحق – وأنك ستقودنا وتحررنا من بؤسنا. باسم جميع السكان هنا، نطلب منك أن تكون قائدنا. أينما تذهب، سوف نتبعك. أنت تعرف الطرق وبالتأكيد ولدت في وطن أسعد وأفضل. سنستمع إليك ونطيع كل أوامرك. هل توافق، أيها الغريب الحكيم، على إنقاذ أرواح كثيرة من الخراب؟ هل ستكون قائدنا؟

طوال هذا الخطاب التوسيلي، لم يرفع الغريب الحكيم رأسه أبدًا. طوال الوقت ظل في نفس الوضع الذي وجدوه فيه خافضا رأسه و عابسًا ولم يقل شيئًا. كان ينقر بعصاه على الأرض من وقت لآخر ويفكر. عندما انتهى الخطاب، تمتم باقتضاب وببطء دون تغيير وضعيته:

– حسنا, سأقودكم!

– إذا, هل يمكننا الذهاب معك والبحث عن مكان أفضل؟

– نعم, يمكنكم! – واصل دون أن يرفع رأسه.

نشأ الآن الحماس والتعبير عن التقدير، لكن الغريب لم يقل كلمة واحدة لأي منهم.

أبلغ العشرة الحشد عن نجاحهم، مضيفين أنهم الآن فقط رأوا الحكمة العظيمة التي يمتلكها هذا الرجل.

– لم يتحرك حتى من مكانه ولم يرفع رأسه على الأقل ليرى من كان يتحدث معه. جلس هادئا و كان يتأمل. ردا علي كل حديثنا وتقديرنا قال أربع كلمات فقط.

– حكيم حقيقي! ذكاء نادر! – صرخوا بسعادة من جميع الجهات مدعين أن الله نفسه أرسله كملاك من السماء لإنقاذهم. كان الجميع مقتنعين بشدة بالنجاح في ظل هذا القائد الذي لا يمكن لأي شيء في العالم أن يزعجه. ولذا تقرر الخروج في اليوم التالي عند بزوغ الفجر.

(الصفحة التالية)

Ознаке:, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,

About Домановић

https://domanovic.wordpress.com/about/

Оставите одговор

Попуните детаље испод или притисните на иконицу да бисте се пријавили:

WordPress.com лого

Коментаришет користећи свој WordPress.com налог. Одјавите се /  Промени )

Google photo

Коментаришет користећи свој Google налог. Одјавите се /  Промени )

Слика на Твитеру

Коментаришет користећи свој Twitter налог. Одјавите се /  Промени )

Фејсбукова фотографија

Коментаришет користећи свој Facebook налог. Одјавите се /  Промени )

Повезивање са %s

%d bloggers like this: